“الاشتراكي” عن تفريغ حمية: إمعان في ضرب ما تبقى من هيبة “اللبنانية”

أوضح الحزب التقدمي الاشتراكي، أنه “أمّا وقد خرج إلى العلن قرار الحكومة بتفريغ وزير الأشغال العامة والنقل في ملاك الجامعة اللبنانية، والذي يعدّ الإنجاز الذي انتظره اللبنانيون طويلاً لمعالجة أزماتهم، فقد بات لزاماً أن نسأل: هل هذه هي الوعود التي أطلقتها الحكومة للعمل على إنقاذ البلاد، كما فعلت في إنجازها في الكهرباء التي باتت عتمة 24/24، أو في غيرها من الملفات؟

وماذا قدّم وزير الأشغال من عمل استثنائي، وما الذي يميّزه عن غيره من أساتذة الجامعة اللبنانية المتعاقدين الذين ينتظرون منذ سنوات تفريغهم، دون أن يتحقق ذلك بسبب الخلافات على المحاصصة والزبائنية المذهبية والسياسية؟”

وأشار في بيان، اليوم الأربعاء، إلى أنّ “مثل هذا القرار ليس إلا تحدٍّ سافر لمشاعر وحقوق كل اللبنانيين من دون استثناء، وهو إمعانٌ في سياسات الفشل والمحسوبيات، وهو إمعانٌ أيضاً في ضرب ما بقي من هيبة واستقلالية للجامعة اللبنانية ولفرص إنقاذها”.

وأضاف البيان، أنه “أياً كان الطرف أو الأطراف التي غطّت واتخذت مثل هذا القرار، فإنه عمل معيب ومرفوض، والمطلوب بأقصى سرعة العودة عنه إذا ما كان فعلاً للحكومة ورئيسها نجيب ميقاتي، أي حرص حقيقي على المؤسسات وعلى مساواة الجميع في الحقوق والواجبات.”​

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل