حزب يستولي على أموال مرسلة للمحتاجين

يتكشَّف يوماً بعد يوم المزيد من الفضائح التي رافقت الانتخابات النيابية. وعلم موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “جمعيات خيرية عدة تابعة لإحدى طوائف الأقليات في بلاد الاغتراب، خصوصاً في الولايات المتحدة، أرسلت مبلغ 150 دولاراً أميركياً لكل عائلة محتاجة في الطائفة، إلى حزب رئيسي فيها. لكن الأخير استعمل القسم الأكبر منها على كيفه وبطريقة مناقضة للغاية من إرسالها”.

والفضيحة، وفق المصادر، أن “الحزب اقتطع 100 دولار من المبلغ المرسل للعائلة الواحدة ولم يعطِها سوى 50 دولاراً، في حين قام باستعمال المبالغ المقتطعة لاستجلاب ناخبين من الخارج للاقتراع لمرشحيه لأنه كان يخشى من تراجع شعبيته، الأمر الذي تأكد لاحقاً عند صدور نتائج الانتخابات، إذ فاز أمينه العام المرشح بمقعد نيابي بـ(شق النفس)”.

وتشير، إلى أن “الحزب ووجه بموجة استنكار عارمة لدى انكشافه، من قبل مرسلي المبالغ ومن العائلات التي أُرسلت الأموال إليها، على خيانته الأمانة”، مضيفة أنه “كان بالإمكان تسجيل الناخبين واقتراعهم في بلدان الانتشار، لكن الحزب أراد استقدامهم إلى لبنان للإشراف مباشرة على تصويتهم لكونه لا يثق باتجاهات اقتراعهم، إذ يدرك حجم الاعتراض على قيادته التي تستتبع الطائفة إلى محور يناقض مصلحة لبنان وتاريخها المناضل”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل