هوكشتاين “يُمَرمر النافخ نفسه”

تعتبر مصادر سياسية مطلعة، أن “خلاصات عدة يمكن استخلاصها من زيارة الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين إلى بيروت واللقاءات التي عقدها مع المسؤولين. ومن بين اللقطات المثيرة التي سجلَّها معظم المراقبين، والتي تقصَّد هوكشتاين إيصالها على الأرجح، واحدة، لا شك أنها (مَرْمَرت) المقصود بها”.

وترى المصادر ذاتها، في تصريح إلى موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “ابتسامة التهكم الصفراء التي استخدمها هوكشتاين للسخرية من رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وشعاره (قانا مقابل كاريش)، تتخطى موضوع البحث، إلى نظرة الإدارة الأميركية لباسيل (نافخ نفسه) على طريقة (مادح نفسه)، إذا صح التعبير”.

وتلفت، إلى أن “الاستخفاف بباسيل بهذه الطريقة، يتخطاه شخصياً إلى كل المزايدين ورافعي شعارات العنتريات الفارغة، إذ إن ما يهمّ واشنطن هو الكلام الجدي والأجوبة الواضحة على ما تطرحه لا الشعبويات اللبنانية على اختلافها. علماً أن هوكشتاين سبق أن رفض بدبلوماسية مشاركة باسيل في العشاء عند نائب رئيس مجلس النواب الياس بو صعب، الذي استمزجه بهذا الخصوص”، معتبرة أنه “من السذاجة أن يفكر البعض بتبييض صفحة باسيل وتمرير لقاء له مع مسؤول أميركي رفيع، وهو الخاضع لعقوبات قانون ماغنيتسكي والمتهم في واشنطن بملفات فساد”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل