مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 16/06/2022

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان

بعد الترسيم ألعين على التكليف فملف ترسيم الحدود البحرية في حالة انتظار لما سيحمله الوسيط الأميركي آموس هوكستاين من رد العدو الإسرائيلي بعد زيارته الأراضي المحتلة الأسبوع المقبل.

على الموقف اللبناني الموحد والذي تبلغه شفهيا من رئيس الجمهورية, علما أنه وبحسب مصادر مطلعة فإن هوكستاين سيكون منهمكا بجولة الرئيس الأميركي جو بايدن الى المنطقة وعليه هناك احتمال بحسب المصادر أن يتلقى لبنان الرد عبر السفيرة الأميركية في لبنان.

وفي الإستشارات النيابية الملزمة التي دعا اليها رئيس الجمهورية ومع بدء العد العكسي لها سجلت حركة سياسية داخلية استطلاعا لإسم الشخصية التي ستكلف رئاسة الحكومة خصوصا وأن التكليف هذه المرة يختلف تماما عن المرات السابقة نظرا الى التغيير الكبير الذي طرأ على المستوى السني علما أنه حتى الساعة لا تزال أسهم الرئيس نجيب ميقاتي مرتفعة.

وفي موازاة التحرك السياسي الداخلي حركة ديبلوماسية أممية فرنسية-أميركية ناشطة تقودها المنسقة الخاصة للأمم المتحدة وسفيرتا فرنسا والولايات المتحدة للاطلاع على المواقف من استحقاقي الترسيم والتكليف.

كل ذلك يجري على  وقع أوضاع معيشية ضاغطة وارتفاعات مريبة في أسعار المحروقات فيما أسفرت اجتماعات السراي برئاسة الرئيس ميقاتي عن تحرير المساعدة الإجتماعية لموظفي القطاع العام من شرط الحضور لثلاثة أيام ودفعها فورا وبإستمرار.

والى شرق أوروبا حيث حصل لقاء هو الأول من نوعه منذ الحرب الروسية-الأوكرانية بين الرئيس زيلنسكي وزعماء فرنسا والمانيا وايطاليا.

البداية من إعلان وزير العمل في حكومة تصريف الأعمال من السراي الحكومي الدفع الفوري للمساعدات الإجتماعية لموظفي القطاع العام من دون أي شروط.

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ان بي ان

 

في موازاة انخفاض حرارة الإستحقاق البحري الحدودي يطغى إرتفاع حرارة الإستحقاق الحكومي تكليفا قبل التأليف مع تحديد مواعيد الإستشارات النيابية الملزمة في قصر بعبدا الخميس المقبل.

فهل يفتح هذا الأمر الباب أمام عملية تكليف سلسة من شأنها إستيلاد حكومة جديدة من دون تأخير؟ أم أن دون هذا الإستحقاق الكثير من ضرب الأخماس بالأسداس السياسة؟!.

مهما يكن فإن فترة الإسبوع الفاصلة عن يوم الخميس المقبل ستكون حافلة بالإتصالات والمشاورات  ما يفترض أن يبلور الإتجاهات ولا سيما لناحية الشخصية التي يرغب كل طرف في إسناد مهمة التكليف والتأليف إليها.

على مستوى الترسيم الحدودي هدأت زوبعة المواقف على قاعدة الكلمة التي قالها لبنان الرسمي بلغة واحدة وأبلغها إلى الوسيط الأميركي.

وعليه باتت الكرة في ملعب عاموس هوكشتاين الذي كان قد وعد بنقل الأفكار والمقترحات اللبنانية إلى الجانب الإسرائيلي والعودة بأجوبة إلى بيروت قريبا.

في غضون ذلك بقيت الإستحقاقات والهموم المعيشية والإقتصادية والإجتماعية على غاربها في ظل الإشتعال المتصاعد لأسعار الدولار وسائر السلع الحيوية ولا سيما المحروقات على سبيل المثال لا الحصر.

وفي هذا الشأن ثمة تحذيرات من أن وقف العمل بمنصة صيرفة سيرفع سعر صفيحة البنزين إلى ما فوق ثمانمئة ألف ليرة هذا إذا استقر سعر الصرف في السوق السوداء على مستوياته الحالية وإذا لم يشهد السعر العالمي لبرميل النفط المزيد من الإرتفاع وإلا فإن سعر الصفيحة سيتخطى المليون ليرة!!.

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ام تي في

 

كل شيء يغلي في لبنان. لكن الغليان الاقوى يتركز على القضايا المعيشية. ففي ظل حكومة تصريف الاعمال الامور تتراجع بسرعة.

في قطاع الكهرباء انقطاع شبه  شامل للتيار الكهربائي في كل لبنان نتيجة الاعطال المكثفة والمتكررة على الشبكة العامة وفي شركة الكهرباء وفي المعامل الحرارية.

في الشمال لا طحين ، واعتصام لاصحاب الافران في طرابلس. لكن الاهم هو استمرار موظفي القطاع العام في اضرابهم احتجاجا على وضعهم الاجتماعي والاقتصادي الصعب ، ونتيجة عدم وجود حلول عملية لمشاكلهم المستعصية .

في السياسة، الدعوة المتأخرة لرئيس الجمهورية الى الاستشارات النيابية الملزمة اعادت الروح الى  حركة الاتصالات السياسية، لكن الحركة لم تحقق اي نتيجة عملية حتى الان.

ذاك ان حزب الله لم يستطع  تليين موقف جبران باسيل وحمله على الموافقة على السير بتكليف نجيب ميقاتي تشكيل الحكومة المقبلة.

في المقابل الاتصالات بين القوى التغييرية والسيادية والمستقلين لم تصل الى التوافق على اسم واحد، ما يعني ان المشاورات ستتواصل  وصولا الى يوم الاستشارات.

قضائيا، تطوران لافتان. الاول في بيروت،  والثاني في لاهاي. ففي قصر العدل ردت محكمة الاستئناف عرض التنحي الذي تقدم به النائب العام الاستئنافي في بيروت القاضي زياد ابو حيدر عن النظر في ملف حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، واعادت الملف اليه، ما يعني انه بات ملزما السير به وباجراءات الادعاء.

لكن التطور القضائي الاهم جاء من لاهاي، حيث اصدرت المحكمة  الدولية الخاصة بلبنان حكما بالسجن المؤبد خمس مرات على عضوي حزب الله حسن مرعي وحسين عنيسي لمشاركتهما باغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري.

الحكم الذي لم يشكل مفاجأة اكد المؤكد من جديد ودان حزب الله. اذ من يصدق ان مسؤولين (2)  في حزب الله اتخذا قرارا فرديا شخصيا بالاعداد للجريمة وتنفيذها؟ وبالتالي فان الحزب المدان، ولو بصورة غير مباشرة،  لا يمكنه، كما قال سعد الحريري ان يتهرب من مسؤولية تسليم المدانين وتنفيذ العقوبة بحقهم.

لكن هل يرضى الحزب المزهو بفائض القوة ان يسلم بحكم القانون وان يرضخ للعدالة؟ اسألوا اهالي ضحايا مرفأ  تفجير بيروت فهم اكثر الناس معرفة  بمدى احترام الحزب للحقيقة. عاشت اللاعدالة تحت رحمة حزب الله!

 

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

 

تتحدث وزيرة الطاقة الصهيونية عن فرصة اسرائيلية كبيرة لتحقيق الحلم مستغلة الضائقة القاسية التي تمر فيها اوروبا بسبب الحرب في اوكرانيا. وتقول: “كنا نصدر الغاز الى الاردن ومصر والان سنصدره الى اوروبا، وطبعا الامر يحتاج الى كميات أكبر، وحقل كاريش سيمكن اسرائيل من الحصول على تلك الكميات” هذا ما قالته الوزيرة الصهيونية، أما بالنسبة الى لبنان فان استخراج الغاز أكثر من حاجة، انه مصير بلد يحتضر في أزمة اقتصادية غير مسبوقة.

فهل يستغل اللبنانيون حاجة اوروبا لتنويع مصادر الطاقة بعد الازمة مع روسيا على خلفية الحرب الاوكرانية ؟

لا شك أن قوة الاوراق اللبنانية ازدادات مع هذا الواقع المستجد، فكيان الاحتلال لم يعد الطرف الوحيد في المعادلة ، بعدما أصبحت اوروبا طرفا أساسيا، فاستخراج الغاز بحاجة الى استقرار، ويجب أن تكون المعادلة لا استقرار دون وصول اللبنانيين الى حقوقهم، ولان التشرذم في الموقف لا يحصل الحقوق.

كانت دعوة كتلة الوفاء للمقاومة لبنان الشعبي والرسمي الى الوقوف صفا واحدا لتحقيق الهدف الوطني بحماية الثروات في البر والبحر، مؤكدة أن ارسال منصة التنقيب اليونانية الى المنطقة المتازع عليها عمل عدواني.

الكتلة طالبت بالاسراع في تشكيل الحكومة من أجل معالجة الملفات الداهمة، وفي هذا الاطار تنشط المشاورات على أكثر من خط  من أجل الاتفاق على اسم لتكليفه  تشكيل الحكومة.

مصادر متابعة اكدت للمنار أن ايا من الاطراف المعنية لم يحسم اسم مرشحه حتى اللحظة، في وقت يواصل السفير السعودي حراكه الحكومي علانية وفي الكواليس، حيث أشارت المصادر الى أن زيارة البخاري الى دار الفتوى لها علاقة مباشرة بموضوع التكليف.

والى أن ينطلق قطار التكليف اللبناني ، وصل الى العاصمة الاوكرانية قطار اوروبي يحمل كبار قادة القارة العجوز متكئين على عكازة لدعم الرئيس زيلنسكي ويشغلهم هم كيف سيؤمنون حطب التدفئة في الشتاء في حال ذهبت روسيا اكثر في اقفال حنفيات الغاز.

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون او تي في

في انتظار الرد على الرد اللبناني، هدأت مرحليا على جبهة الترسيم لتشتعل على جبهة التكليف، مع دعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى الاستشارات النيابية الملزمة الخميس المقبل في بعبدا.

وفي الايام الفاصلة، تنشط الاتصالات على غير صعيد لبلورة الموقف من تسمية رئيس الحكومة المقبل، علما أن المؤشرات الأولية تؤكد أن التكليف سيكون أسهل من التأليف، الذي يربط البعض بينه وبين الاستحقاق الرئاسي واحتمال الفراغ.

لكن، في كل الاحوال، وبعد استكمال الادارة المجلسية، وفي انتظار مصير المسار الحكومي، ثلاثة اسئلة هي لسان حال اللبنانيين اليوم:

السؤال الاول، مع انقضاء شهر ويوم على اجراء الانتخابات النيابية، ما الذي يمنع المجلس الجديد من التحول فورا إلى خلية عمل تشريعية، تجهز القوانين لإقرارها في شكل سريع في الهيئة العامة عندما يصبح انعقادها ممكنا، مع تجاوز عقدة التشريع في ظل حكومة تصريف الاعمال؟

السؤال الثاني، اي حكومة وأي رئيس حكومة مطلوبان لهذه المرحلة غير المسبوقة في التاريخ التي يجتازها لبنان؟ هل يجب ان يشكلا استمرارا للمراحل السابقة غير المنتجة، او تلك التي لا تعير الاصلاح اي اهمية عملية؟ أم ينبغي أن يؤمنا نقلة نوعية شاملة على المستوى الوطني، لتنهض البلاد من كبوتها، ويتحقق خلاص الناس من الأزمة؟

السؤال الثالث، ماذا يحضر للبنان على المستوى الخارجي قبيل الاستحقاق الرئاسي؟ هل هو تمديد للأزمة بتمديد سببها، أي عثرات النظام السياسي، أم إعادة نظر بالثغرات الدستورية الواضحة من دون المس بجوهر النظام؟

في انتظار الجواب، تبدأ اليوم مهلة جواب المجلس الدستوري على خمسة عشر طعنا مقدما في نتائج الانتخابات الأخيرة، مع الاشارة إلى رد طلب التنحي المقدم من القاضي زياد ابي حيدر في ملف حاكم مصرف لبنان، وهو ما سنتوقف مع تفاصيله في سياق الاخبار.

=======

 

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال بي سي

 

آموس هوكستاين رمى الحجر في مستنقع النقاشات اللبنانية حول خطوط الترسيم، وغادر على أمل العودة بأجوبة اسرائيلية على العرض اللبناني.

ملف الترسيم نزل إلى المرتبة الثانية في بورصة الأحداث والاهتمامات، ليقفز إلى المرتبة الأولى ملف الاستشارات النيابية الملزمة الذي حدد الخميس المقبل وسط غموض في المواقف بعدما عكفت معظم الكتل على درس الاستحقاق لأعطاء الأجوبة والتسمية، أو عدم التسمية.

خبر اساسي اليوم، فقد حكمت المحكمة الخاصة بلبنان على اثنين من أعضاء حزب الله، غيابيا، بالسجن مدى الحياة لقتل 22 شخصا في هجوم عام 2005 بينهم رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

وأعلنت رئيسة المحكمة الخاصة بلبنان إيفانا هردليكوفا أن “غرفة الاستئناف قررت بالإجماع الحكم على حبيب مرعي وحسين عنيسي بالسجن المؤبد، وهي أقصى عقوبة ينص عليها النظام الأساسي للمحكمة وقواعدها.

وحتى الساعة لم يرد أي تعليق من حزب الله على هذا الحكم.

حياتيا، البلاد على ابواب أزمة رغيف في ظل الشح في مخزون الطحين، فيما العقدة الكبيرة تتمثل في إضراب الإدارة العامة بما يعكس شللا في كل القطاعات.

لكن على رغم كل هذه الصور الشاحبة، تبقى صورة السياحة هي الأبهى. ومنها نبدأ.

=======

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل