استحقاقات لبنان اليوم “مرجوحة معلّقة بالهوا”

رصد فريق موقع “القوات”

يرتبط المشهد اللبناني باستحقاقات كبرى تحدد مسار الأزمة الداخلية، إن في اتجاه الفرج المنتظر لوضع حد للواقع المأساوي الذي ‏يعيشوه اللبنانيون اقتصادياً ومالياً واجتماعياً وحياتياً، او في اتجاه انفجار كارثي يعمّق هذه الأزمة ويُفاقم من آثارها المدمّرة على كل ‏المستويات‎.‎‏ و”حديث البلد” الحالي، هو الاستحقاق الحكومي، الذي يشق طريقه الخميس المقبل عبر الاستشارات النيابية.‏

في هذا السياق، أشارت الأجواء إلى أنّ “عبور محطة التكليف دونه ما يمكن تسميتها بحرب صامتة تدور حول ‏الشخصية التي سيرسو عليها التكليف”. ولفتت مصادر “الجمهورية” إلى أن “هذه الاتصالات عالقة في بازار مفتعل، يسعى من خلاله ‏بعض الأطراف إلى تفصيل رئيس مكلّف تشكيل الحكومة، على مقاس شروطه ومواصفاته‎”.‎‏

وإذا كانت المصادر تقرأ في محاولة قطع ‏الطريق على رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي، محاولة لدفعه إلى القبول بشروط معيّنة تُملى عليه من قِبل بعض ‏الأطراف، أكّدت في المقابل، أنّ “ميقاتي في مدار آخر، وينأ بنفسه عن أي اشتباك، ويقارب الحملة المفتعلة عليه بنَفَس هادئ، ‏وبالتالي فهو في المراحل السابقة لم يسبق له ان قيّد نفسه بأيّ شرط مهما كان، ولن يفعل لا الآن ولا بعده. ولن ينجرّ إلى معارك ‏هامشية مع أي كان‎”.

ولفتت المصادر، إلى انّ “الدافع لقطع الطريق أمام ميقاتي يختلط فيه السياسي بالشخصي، وهو ما تراكم على خط العلاقة بين ميقاتي ‏والتيار الوطني الحر ورئيسه جبران باسيل، على مدى سنوات، وصولاً الى النزاع الاخير حول خطة الكهرباء، وردّ ميقاتي على ‏سحب وزير الطاقة والمياه وليد فياض لملف الكهرباء قبل طرحه في مجلس الوزراء، قبل دخول حكومة ميقاتي مرحلة تصريف ‏الاعمال‎”.‎

وفيما نفى التيار الوطني الحر أي مطالب حالية له، أشارت مصادر “نداء الوطن”، إلى أن “ميقاتي، أوصد الباب في وجه البازار الباسيلي، ولم يُخف رغبته في البقاء في سدة الرئاسة ‏الثالثة من خلال إبداء استعداده للاستمرار في تحمّل المسؤولية”. وأوضحت مصادر “الشرق الأوسط” أن “التيار الوطني الحر يتمسك ‏بالحصول على حقيبة وزارة الطاقة، وتتجه الأنظار إلى هذه الوزارة على ضوء ارتباطها بمساعي استخراج النفط والغاز من المياه ‏الإقليمية اللبنانية، وتحسين أداء قطاع الكهرباء الذي يعاني من أزمات متلاحقة ويتصدر إصلاحه سائر الدعوات الدولية للإصلاح في ‏لبنان”.

وأضافت مصادر “اللواء” أن “إصرار باسيل على هذه المطالب، مرده إلى ان الحكومة الجديدة، إذا تم تشكيلها، عدا عن كونها الأخيرة ‏في عهد رئيس الجمهورية ميشال عون، ويجب أن تكلل بسلة التعيينات المذكورة، انما يرجح أن تتولى مهمات رئيس الجمهورية، في ‏حال لم تجر الانتخابات الرئاسية بموعدها الدستوري، لأي سبب كان، وبالتالي لا بد وان يكون للتيار العوني اليد الطولى بقراراتها ‏وتأثيرها”.

من جهة أخرى، يميل رئيس المجلس النيابي نبيه بري لدعم ترشيح ميقاتي، ويعتبر بري أنه ليس هناك من خيار سوى تبنّي ترشيح ‏ميقاتي بعد قرار رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري بتعليقه العمل السياسي وعزوفه عن خوض الانتخابات، وأيضاً في ضوء عدم ‏رغبة رئيس الحكومة الأسبق تمام سلام بالترشّح إفساحاً للمجال أمام رغبة الشباب بالتغيير، وفق “الشرق الأوسط‎”.‎

على الضفة الأخرى، كشفت مصادر ”نداء الوطن” عن أن “وتيرة الاتصالات والمشاورات خلال الساعات الأخيرة، ارتفعت على خطوط التواصل بين ‏الكتل النيابية الحزبية والتغييرية المعارضة بغية محاولة التوصل إلى اسم شخصية توافقية لمهمة التكليف الحكومي، ولم تستبعد في ‏نهاية المطاف أن تشهد استشارات الخميس مفاجأة يتم التحضير لها بكثير من التأني والدراية بحسابات المعركة وموجباتها لكي تأتي ‏نتائجها مغايرة لنتائج انتخابات نيابة رئاسة المجلس النيابي وهيئة مكتب المجلس واللجان‎.”‎‏ وأكدت المصادر نفسها أنّ “الجميع مدرك ‏أنّ التكليف شيء والتأليف شيء آخر في ظل التجارب التاريخية المريرة مع العهد العوني على امتداد الاستحقاقات الحكومية السابقة‎”.‎

وأشارت “الشرق الأوسط” إلى أن “نواب التغيير توقفوا ملياً أمام عدد من الأسماء، ومن بينهم سارة اليافي حفيدة رئيس الحكومة الأسبق ‏عبد الله اليافي، وسفير لبنان السابق لدى الأمم المتحدة العضو في المحكمة الدولية في لاهاي نواف سلام، الذي يتواصل معه عدد من ‏النواب المنتمين إلى القوى التغييرية.”‏

من ناحية أخرى، يواجه لبنان الاستحقاق الحدودي الذي أُعيد تحريكه دولياً لإنهائه مهما حصل. فأعربت مصادر دبلوماسية غربية ‏لـ”الجمهورية” عن “املها في ان يكون الطريق اصبح مُمهداً لبلوغ لبنان وإسرائيل اتفاقاً حول حدودهما البحرية يُنهي الصراع القائم ‏بينهما”. الا انّ المصادر نفسها حذّرت من إغراق مهمة الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين بالشروط المتبادلة، فهذا من شأنه ان يعيد الأمور الى الوراء ويفتح ‏المنطقة على توترات وتعقيدات”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل