سعفة ذهبية لـbroken keys في “كان” 2022 لو….

كتبت جوزفين حبشي في “المسيرة” – العدد 1729

 

صحيح، النصف الثاني من شهر أيار 2022 تميّز برفع مهرجان «كان» السينمائي كمامة كورونا التي خنقت أنفاسه وأنفاس العالم على مدى عامين. وصحيح أيضًا أن المهرجان العريق عاد الى سابق عهده وتألقه وبريقه وحضور نجومه هذه السنة، ولكن للأسف هذه العودة لم تترافق مع عودة أي فيلم لبناني أو عربي للمنافسة ضمن المسابقة الرسمية التي ضمّت 21 فيلمًا. نقول للأسف، لأن جائحة كورونا  تمكّنت من حرمان السينما اللبنانية فرصة كبيرة للفوز بالسعفة الذهبية سنة 2020. ففي تلك السنة المشؤومة، كان مهرجان «كان» في دورته الـ73، قد اختار فيلمBroken Keys  للمخرج اللبناني جيمي كيروز للمنافسة على السعفة الذهبية ضمن المسابقة الرسمية، ولكن الجائحة التي ضربت العالم منعت المهرجان من الإنعقاد.

فيلم Broken keys الذي لم يشارك في شهر أيار من سنة 2020 في مهرجان كان بسبب إلغاء الدورة، فاز بجائزة إعجاب الجمهور اللبناني حين تم عرضه في أيار 2022 في الصالات اللبنانية، لأنه يتمتع بكافة المواصفات الفنية العالمية (من إنتاج وإخراج وتصوير وتمثيل ومونتاج وموسيقى). يدور الفيلم في فلك الحرية والمقاومة بالموسيقى، وتجري أحداثه سنة 2014، في مدينة حدودية بين سوريا والعراق، تعاني مأساة سيطرة جماعات إسلامية متطرفة تحرّم الموسيقى والثقافة على أنواعها. في هذه المدينة يوجد موسيقي شاب يائس من الوضع ورافض للخضوع لقانون الخوف وقمع الحرية والموسيقى. أمله الوحيد في النجاة، هو السفر، والسفر يحتاج للمال. لذلك هو سيخاطر بحياته وحياة سكان حيّه المهدّم من أجل إصلاح البيانو الذي حطمه أحد عناصر «داعش»، على أمل بيعه والسفر بثمنه الى الحرية…

نقاط قوة الفيلم عديدة جدًا، فإنتاجه السخي مكّن فريق العمل من التصوير بين لبنان والموصل في العراق، تحت إجراءات أمنية مشددة وخطر حقيقي، وبتقنيات تصويرية وإدارة فنية مدهشة تنافس أهم الأفلام الأميركية الكوارثية الضخمة، خصوصًا أنها نجحت في تجسيد عالم يشبه زمن ما بعد نهاية العالم.

الفيلم من إنتاج أنطون الصحناوي وشركة «Ezekiel» (منتجي فيلم زياد دويري The Insult  الذي يتم ترشيحه للمنافسة على جائزة أوسكار «أفضل فيلم أجنبي» لسنة 2018(، ومن توزيع شركة HES Films International لهيام صليبي.

الكتابة والإخراج لجيمي كيروز الذي درس السينما في جامعة كولومبيا في نيويورك، وقد استوحاه من فيلمه القصير Nocturne in Black سنة 2016،   وفاز من خلاله بالأوسكار الطلابي. أيضا يضم الفيلم مجموعة من الممثلين اللبنانيين العالميين بأداءاتهم، مثل طارق يعقوب ومنير معاصري، ورلى بقسماتي وبديع أبو شقرا وجوليان فرحات وعادل كرم وغبريال يمين وسعيد سرحان  وساره أبي كنعان، وفادي أبي سمرا، وحسان مراد، وليلى قمري، ورودريغ سليمان والفتى الموهوب عيسى الحاج.

أما الموسيقى التصويرية التي تُعتبر مفتاح الفيلم وروح المقاومة والتحدي فيه، فقد تولى تأليفها اللبناني العالمي غابريال يارد الفائز بجائزة الأوسكار عن موسيقى فيلم  The English Patient سنة 1996 وبجائزتي غولدن غلوب.

فيلم Broken keys الذي يلخص مخرجه رسالته بمقولة: «الحياة ليست أن ننتظر العاصفة حتى تهدأ، بل أن نتعلم الرقص تحت المطر»، هو حتمًا عاصفة فنية إبداعية، أمطرناها تصفيقاً، لأنها أكبر إثبات على أن السينما اللبنانية لن تنتظر طويلاً قبل أن تحصد السعفات الذهبية والأوسكارات.

للإشتراك في “المسيرة” Online:

http://www.almassira.com/subscription/signup/index

from Australia: 0415311113 or: [email protected]​​​​​​​

المصدر:
المسيرة

خبر عاجل