“القوات”: الادعاء على كل مَن يزجّنا في حادثة مجدل العاقورة المرفوضة

أشارت الدائرة الإعلامية في حزب القوات اللبنانية، إلى أنه “ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بفيديوهات تُظهر اعتداءات بالضرب على مجموعة من العمال اللبنانيين والسوريين في منطقة مجدل العاقورة، وعلى الرغم من صدور بيان عن قوى الأمن الداخلي يوضِح حقيقة ما حصل، حاول بعضهم، كالعادة، استغلال هذه الحادثة بالتصويب على القوات اللبنانية التي تنفي جملة وتفصيلاً أي علاقة لها بهذه الحادثة المستنكَرة.”

وأضافت في بيان، أن “حقيقة الأمر أنّ أحد أصحاب البساتين والذي صدف أنّه من المنتسبين إلى حزب القوات اللبنانية، وعلى أثر خلاف حدث بينه وبين هؤلاء العمال، قام بما قام به من تصرُّف مُستهجَنٍ ومُستَنكَرٍ، ولذلك تطالب القوات القوى الأمنية والقضائية المعنية باستكمال التحقيقات حتى النهاية”.

وتعلن “القوات تعليق انتساب المواطن (ش. ط.) حتى انتهاء التحقيقات الرسمية وتحديد المسؤوليات. وستدّعي القوات على كلّ مَن يزجّها كحزب ومؤسسة في هذا الحادث الفردي المستهجَن والمرفوض”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل