جعجع يقطع طريق الابتزاز على باسيل

بعد قرار تكتل الجمهورية القوية الذي أعلنه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بعدم تسمية أحد لرئاسة الحكومة خلال الاستشارات النيابية المقررة اليوم الخميس في قصر بعبدا، يكون رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل قد خسر المعركة الحكومية في مواجهة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي “الذي تحرر عملياً من شروط باسيل في التكليف والتأليف” وفق ما رأت مصادر سياسية.

وأشارت المصادر لـ”نداء الوطن”، إلى أنّ الأخير كان يراهن على حاجة ميقاتي لأصواته في سبيل ضمان فوزه بالتكليف بمواجهة مرشح المعارضة “وكان من هذا المنطلق يرفع السقف والصوت بغية تحسين شروطه التفاوضية في عملية التشكيل، لكن الأمور سارت في نهاية المطاف بالاتجاه المعاكس ما ساعد ميقاتي على إيصاد باب الابتزاز في وجه باسيل”.

وبعد انتهاء عملية التكليف، تؤكد المصادر أنّ عناوين المرحلة المقبلة ستتجاوز الاستحقاق الحكومي “لتقفز الأولويات إلى الاستحقاق الرئاسي” انطلاقاً من القناعة الراسخة لدى مختلف الأفرقاء بعدم قدرة أي رئيس مكلف على تشكيل حكومة جديدة في ما تبقى من الولاية العونية ما لم يرضخ لشروط العهد وتياره، وهذا ما عبّر عنه صراحة جعجع بإبداء ثقته بأنه “لا حكومة في عهد رئيس الجمهورية ميشال عون، وبعد انتهاء العهد سنصبّ جهدنا لتشكيل الحكومة والمشاركة فيها”، مصارحاً اللبنانيين بوجوب ألا يأملوا خيراً طالما بقي عون في بعبدا، باعتبار أن من سيكلّف تشكيل الحكومة “إما سيُعرقله أو سيفرض عليه حكومة “على ذوقه”، وبالتالي الاستحقاق الجدّي الأول سيكون الانتخابات الرئاسية، ويجب أن يبدأ التغيير منها”.

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل