جبور: استحقاق الرئاسة مفصلي ولتراجع المعارضة حساباتها

أوضح رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب القوات اللبنانية شارل جبور، أن “عدم تسمية القوات للسفير نواف سلام لتأليف الحكومة ‏من دون أن تطرح أي مرشّح آخر يعود لسببين أساسيين، الأول أن سلام لم يقدم برنامجاً واضحاً والثاني أن المرحلة ستكون محرقة لمن ‏‏سيكلف بتشكيل الحكومة”.‏

وأشار جبور لـ”الشرق الأوسط”، اليوم الجمعة، إلى أن “القوات عملت منذ اللحظة الأولى للانتخابات النيابية على الدفع باتجاه وحدة ‏موقف المعارضة وعندما اقتربنا من استحقاق التكليف فتحت اتصالات مع مختلف الأطراف في هذا الاتجاه، لكن عندما وجدت أن ‏الموقف الموحد غير مؤمن بدليل اختلاف توجهات المعارضة ذهبت باتجاه اعتماد هذا الخيار، أي عدم تسمية أحد”.‏

ولفت إلى أنه “لا يجب الإغفال أن سلام وأي مرشح غيره ليس من مصلحته التكليف في هذه المرحلة لأن ذلك سيعني حرق اسمه، ‏بحيث إنه سيكون بين السيئ والأسوأ، أي إذا لم يتمكن من التأليف، وهذا مرجح، سيحمله اللبنانيون مسؤولية الانهيار وإذا نجح بتشكيل ‏حكومة ستكون بشروط العهد”.‏

ورأى جبور أن “عدم توافق المعارضة على مرشح واحد مؤشر سلبي بل خطير للغاية ونأمل أن يشكل كل استحقاق درساً للاستحقاقات ‏المقبلة”، مضيفاً أن “التكليف اليوم مهم لكنه ليس مفصلياً ويأتي في مرحلة انتقالية ولفترة قصيرة، لكن استحقاق الرئاسة مفصلي سيعيد ‏إنتاج سلطة لست سنوات لذلك يجعل على المعارضة أن تقف أمام نفسها وتراجع حساباتها”.‏

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل