السجن لمهرّب سوريين توفي اثنين منهم على الحدود الصربية المجرية

حجم الخط

حكمت محكمة مقاطعة أيزنشتات النمساوية على المواطن اللاتفي (19 عاماً) المدان بتهريب 30 لاجئاً سورياً والمتسبب في مصرع اثنين منهم في شاحنة مضغوطة، بالسجن 7 أعوام.

إذ أخذ شاب لاتفي مجموعة من اللاجئين السوريين إلى غابة على الحدود الصربية المجرية، حيث كانت وجهتهم النهائية هي النمسا. وعلى الرغم من عدم توفر المساحة، حشر المهربون 30 شخصاً في شاحنة مضغوطة، وترك اللاجئون السوريون بلا هواء أو ماء أو طعام لمدة 8 ساعات، وكانت عواقب الرحلة وفاة سوريين من اللاجئين المهربين، وفقاً لملف القضية.

من جهة أخرى، لفتت صحيفة “كلاين تسايتونغ” الى أن “سائق الشاحنة تمكن في البداية من الفرار، لكن بعد شهرين تم القبض عليه في لاتفيا”.

وصرح المدعي العام، بأن “حجم الشاحنة كان من الصغر، إذ كان لكل لاجئ من اللاجئين مكان بحجم ورقة A3، وفق أحد الضحايا للمحكمة، وتم نقل الناس كالماشية، ونفد الهواء في الشاحنة بعد 3 ساعات فقط. بينما قال اللاجئ، إننا طرقنا الباب وصرخنا وحاولنا فتح الباب”. وكما تشير الصحيفة، توفي سوريان يبلغان من العمر 33 و37 عاماً، كانا أثناء الرحلة في منتصف الشاحنة، في المجر.

ولم يكن السائق يعلم شيئاً عن تعريض حياة الأشخاص الذين كان ينقلهم للخطر، وعندما أدرك أنه من الصعب على الناس التنفس، اتصل برئيسه، الذي أمره بمواصلة الحركة، وفق الدفاع، وقال محامي المتهم، إنه “لم يكن مع الشاب هو الآخر ماء أو طعام، وكان جائعاً للغاية”.

وأقر الشاب بالتهريب في المحاكمة، لكن ليس بالقتل. كما تاب بشدة عن فعله. وحكمت المحكمة عليه بتهمة التهريب والتسبب في إصابات قاتلة.​

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل