نفط روسي في ولاية أميركية؟

ذكرت “وول ستريت جورنال” أن السلطات سمحت لناقلة تحمل مشتقات نفطية من روسيا بدخول ميناء ولاية لويزيانا وتفريغ حمولتها هناك، بعد أن تبين أنها لم تنتهك العقوبات ضد روسيا.

ونقلت صحيفة “وول ستريت جورنال” عن مصادر مطلعة، أن “ناقلة نفط يفترض أنها منتجات نفطية من روسيا الاتحادية لم يسمح لها بدخول ميناء مدينة نيو أورليانز، وورد أنها تعود لمالك السفينة اليوناني (TMS Tankers Ltd)، وأنها غادرت البحر الأسود محملة بزيت الوقود في حزيران الماضي، وكانت تخطط للوصول إلى مدينة نيو أورلينز”.

ونوهت إلى أن “الشركة (فيتول) التي استأجرت السفينة (دايتونا) أعربت على التزامها الكامل بالعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ضد تصدير المنتجات النفطية من روسيا”.

وأضافت، “تمكنت (فيتول) من إثبات أن الشحنة على متن السفينة مصدرها كازاخستان وليس روسيا، ولا ينبغي أن تخضع لأي قيود أو عقوبات أمريكية”.

وأوضحت الصحيفة، أن “السفينة تمتلك شهادات منشأ ووثائق تثبت كل ذلك، وتم نقل جميع المعلومات إلى السلطات الأمريكية”.

وكان من المقرر أن تصل السفينة إلى ميناء مدينة نيو أورلينز الأحد الماضي، لكنها لم تتمكن من التفريغ بسبب عمليات التفتيش.​

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل