تبرئة سعادة وطاهر من تهمة تسهيل تمويل “الحزب”

أشارت معلومات “النهار” من أوساط الجالية اللبنانية في غينيا، إلى أنّه “بقرار من المدّعي العام في محكمة الاستئناف في كوناكري، وفي أعقاب أكثر من أربعة أشهر من التحقيق الذي أجراه القضاء والأجهزة الأمنية المختصّة الغينية، مع رجلَي الأعمال اللبنانيين علي سعادة وإبراهيم طاهر، أقرّ قاضي التحقيق براءتهما من التّهم التي وُجّهت إليهما من وزارة الخزينة الأميركيّة، بتسهيل تمويل حزب الله”.

ويذكر أنّه” في تاريخ 4 آذار 2022، أصدرت الخزينة الأميركيّة بياناً اتّهمت فيه سعادة بتقديم رجل الأعمال اللبناني قاسم تاج الدين الى الحكومة الغينية الفاسدة عام 2013، وفقاً للبيان، لتسهيل أعماله. علماً أنّ اسم تاج الدين مسجّل على لائحة الـ OFAC بتهمة تمويل حزب الله”.

وفي اتّصال بسعادة لمعرفة رأيه في هذا الحكم، اكتفى بالتعبير “عن ارتياحه الى القرار القضائي الغيني، وشكر كلّ من تعاطف معه أو اتّصل به للاطمئنان عنه، سواء في غينيا أو خارجها، وحمد الله على هذه النتيجة في غياب أيّ اهتمام أو سؤال من وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية وأو من يمثّلها في غينيا”. وبالنسبة الى الإجراءات في أميركا، أكّد أنّه “أوكل المسألة الى مكتب محاماة”، مبدياً اقتناعه بأنّ “الحقيقة ستتّضح كما اتّضحت في غينيا”.​

المصدر:
النهار

خبر عاجل