التصدّي لجنون نصرالله أولوية

تؤكد مصادر برلمانية معارضة، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “حدود الاستكبار والاستعلاء والاستحقار للدولة وسيادتها، التي بلغها الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله، لم تعد مقبولة بأي شكل”، معربة عن “أسفها العميق لغياب أي ردِّ رسميّ من رئيس الجمهورية ورئيسَي مجلسَي النواب والوزراء على حفلة الجنون والتهليل والتهديد بالحرب التي أطلقها نصرالله خدمة لإيران، فيما لبنان على شفير الانهيار التام”.

وتعتبر، أن “نصرالله لا يقيم أي احترام لرغبة اللبنانيين من كل الطوائف الذين عبّروا عنها في الانتخابات النيابية، التي بالكاد مرّ عليها شهران. فأكثرية ساحقة من المسيحيين والدروز والسنة، بالأرقام والأقلام والدوائر على امتداد لبنان، بالإضافة إلى المستقلين، صوَّتت ضدّ خياراته وسياساته التي أوصلت البلاد إلى الانهيار والجوع”.

وتشدد المصادر البرلمانية، على “وجوب الانتباه تحديداً للأصوات الشيعية التي يمكن وصفها بالفدائية، والتي انتخبت ضدّ حزب الله على الرغم من الترهيب والقمع الذي مارسه في مناطق سيطرته المباشرة”، مؤكدة أن “اللبنانيين لن يسمحوا هذه المرة لنصرالله بزجّهم في مغامرة جديدة، وسيتصدّون مهما كلَّف الأمر”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل