تهوّر القاضية عون… الدولة تداهم مؤسساتها

أوضح مصدر قضائي بارز لـ”الشرق الأوسط”، أن “تصرفات المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون غير مقبولة ويجب وضع حد لها”. وسأل، “هل يعقل أن الدولة تداهم مؤسسات الدولة؟ وهل عبر اقتحام مؤسسة بأهمية مصرف لبنان لها حصانتها ورمزيتها نكافح الفساد ونطبق القانون؟”، معتبراً أن “عون تتعدى الإجراءات القانونية، وتترجم عبر تصرفاتها الخلفية السياسية التي تقف وراء ملاحقاتها لحاكم البنك المركزي”.

وأوضحت المصادر أن “عون وصلت إلى مكتب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وتبلغت من مديرة مكتبه أنه غير موجود في المصرف، عندها بدأت تفتيش المكاتب في الطابق المذكور بحثاً عنه، إلا أنها لم تعثر عليه ولم تضبط أي مستند، وهنا تلقت إشارة القاضي رجا حاموش التي طلب منها مغادرة مقر المصرف فوراً، وبالفعل خرجت من مبنى المصرف وقالت للصحافيين، “أبلغنا بأن الحاكم غير موجود في مبنى المصرف، كما أتتنا إشارة من القاضي حاموش لإخلاء البنك المركزي”.

وأثنى المصدر القضائي على قرار القاضي حاموش، ولفت إلى أن “الأمر يرتبط بعدم صلاحية القاضية عون بالدخول إلى مصرف لبنان وتنفيذ أي مهمة داخله، كون المصرف يقع في قلب العاصمة ويخضع لسلطة النيابة العامة في بيروت التي لم يجر التنسيق معها، وتفاجأت بخطوة عون الارتجالية”. ورأى أن “ما أقدمت عليه يعبر عن تهور أولاً لأنها اعتدت على صلاحيات نيابة عامة أخرى، وثانياً اعتدت على مؤسسة رسمية تتمثل بمصرف لبنان، بما له من رمزية وحصانة سياسية وقانونية جرى تجاهلها”.

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل