وفد قواتي في البقاع… الرياشي: الاستسلام ممنوع

زار وفد من نواب تكتل “الجمهورية القوية”، بلدات جديدة الفاكهة والفاكهة، رأس بعلبك والقاع في البقاع الشمالي، وضم الوفد النواب غادة أيوب، جورج عقيص، ملحم الرياشي وانطوان حبشي، للاجتماع بأهالي القرى وسماع همومهم ومشاكلهم.

وخلال اللقاءات تم طرح لكل هموم الناس وحاجات القرى، وقال حبشي، “جرت العادة بأن القلب يضخ للأطراف، ولكن بلبنان لا يوجد أزمة حصلت إلا والأطراف حافظت على القلب إن كان بمؤسسات الدولة أو المؤسسات الأمنية وكل باقي المجالات”. وأضاف، “لن نتحرك كل شخص بمفرده والتكتل رأى بأن يقوم عدد من نواب التكتل بزيارة هذه القرى والتواصل مع الأهالي ونبدأ بتضامن معنوي بوقت التفكك بالدولة لا يبشر بالخير وبالتضامن المعنوي نعرف كيف نحافظ على بعض ونقطع هذه المرحلة الصعبة”.

بدوره، أكد الرياشي أن “كل المسؤوليات نضعها على الدولة ولكن نحن بلا دولة، وكلنا مثل بعضنا البعض فقراء، ومن واجبنا أن نقف بجنب بعضنا البعض، ومسؤوليتنا أن نحمل همومكم، وحقكم علينا أن نحمل هذه الهموم ولكي نحاسب الدولة يجب أن يكون هناك دولة، ونحن كقوات لبنانية همنا بناء دولة، والذي نعيشه اليوم هو على كل اللبنانيين ويجب أن نكون مع بعضنا في هذا الظرف”.

وأشار إلى أنه منذ نهاية الانتخابات النيابية بدأنا معركة بناء الدولة لكي نمنع الهجرة، واجباتنا بأن نؤمن كل الظروف لهم كي لا يهاجروا، مستشهداً بكلام لسقراط “بالتصليح السياسي يصطلح الاقتصاد والتربية والمجتمع، نحن قادمون على معركة رئاسة الجمهورية، فالبعض يفكر بأن القوات اللبنانية يأخذونها على ذمة أحد ويأتون برئيس للجمهورية، أقول لهم بأن هذا الأمر لا ينطلي علينا فنحن لسنا أهل ذمة عند أحد، نحن أساس الجمهورية وسنأتي برئيس لهذه الجمهورية، شاء من شاء وأبى من أبى”.

وبالنسبة للمجلس الأعلى للروم الملكيين الكاثوليك قال، “خضنا معارك لكي يكون هذا المجلس لكل لبنان ولم يعبر يوما التعبير الكافي عن هموم الناس، لذلك لا وجود له سوى صراع سلطة بين مجموعة من السياسيين، فالطائفة يجب أن تكون مسؤولة عن شعبها في لبنان ونحن معها وليس فقط بلبنان بل بكل الشرق”.

وأضاف، “نحن وحدنا لا نعمل شيئا، يجب أن نعمل لنحقق الانتصار وإن ربحنا أو خسرنا مسؤوليتكم لأنكم لم تكونوا معنا كلنا في سفينة واحدة مسؤولين ومواطنين إن غرقت غرقنا جميعا، فالاستسلام ممنوع ولا نعدكم بأيام حلوة بالوقت الحاضر، ولكن وعدنا لكم بأن نسهر ونعمل من أجل مستقبل أفضل”. وأكد أن “هناك أصدقاء للبنان سيقفون بجانبنا، فلا تخافوا طريق الجلجلة آخره القيامة والعتمة آخرها النور والضيق آخره الفرج”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل