“أقل شي يجنّوا”

لم تستغرب مصادر سياسية مراقبة، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، “حملة الجنون المسعورة التي شنَّها مناصرو تيار سياسي على رئيس حزب أساسي، إثر إطلالته الأخيرة، لكونه يكشف كل مرة زيف منطقهم وأكاذيبهم وأضاليلهم وارتكاباتهم”.

وتلفت المصادر ذاتها، إلى أنه “ليس سهلاً على مناصري هذا التيار، أن يروا هذا الحزب وقد أصبح الرقم الأول في مكوّنه، فضلاً عن أنه أصبح عابراً لكل المكوّنات والطوائف، كما أثبتت الانتخابات النيابية الأخيرة، وعلى مساحة لبنان. في حين يشهدون تراجعهم الدراماتيكي”.

وتعتبر، أن “الحملة المسعورة على رئيس هذا الحزب قد تكون مفهومة في مكان ما. فمن الصعب على هؤلاء، أن يتقبَّلوا بسهولة سقوط البروباغندا المخادعة التي امتدت على مدى عشرات السنوات لشيطنة الحزب ورئيسه، مقابل تصوير زعيمهم بأنه المخلّص والمنقذ، ليتبيَّن بعد التجربة أنه الأفشل على الإطلاق في تاريخ لبنان الحديث، وربما القديم أيضاً، إذ أوصله إلى كارثة تقترب من أن تكون غير مسبوقة في تاريخ العالم، بحسب المؤسسات الدولية”.

بالتالي، تضيف المصادر عينها، “أقل ما يمكن أن يحصل لمناصري هذا التيار إزاء هذه الصدمة، أن (يطيروا عقلاتن) ويصابوا بالجنون. وإن كان من نصيحة، فهي بعدم الدخول في أي جدل لن ينفع معهم، إذ معروفٌ المثل حولهم (لا تجادلهم)، لأنهم يفتقدون لأي منطق سليم وفكر سويّ”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل