ارتفاع الاستيراد يستنزف الدولارات

تؤكد مصادر اقتصادية ومالية، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “حجم الاستيراد الذي بلغ خلال العام 2021 نحو 13.6 مليار دولار، أي بزيادة نحو 2.3 مليار دولار عن العام 2020، لا يعني أن الوضع الاقتصادي والمالي إلى تحسّن”.

وتوضح، أن “هذا الأمر لا يعني أن الدولارات زادت في البلد، بل يعني خروج المزيد من الدولارات منه، حتى التي تدخل من خلال المغتربين لعائلاتهم أو التي يصرفونها لتلبية حاجيات قضائهم لعطلهم في لبنان، فقسم كبير منها يعود ويخرج مجدداً لأن لبنان يستورد أكثر من 90% من حاجياته”.

بالتالي، تضيف المصادر، “ارتفاع معدلات الاستيراد يعني خروج المزيد من الدولارات، سواء من التي تدخل إليه أو من خلال استنزاف الاحتياطي أكثر. وصحيح أنه يساهم في الحفاظ على دوران عجلة الاقتصاد بحدّها الأدنى، بمعنى أنه يبقينا على قيد الحياة، لكنه لا يعني أننا في صحة جيدة، بل ربما يزيدها سوءاً في المدى القريب من خلال تهالك الاحتياطي”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل