ترحيل زيارة البابا إلى أجل غير مسمّى

مع عودة البابا فرنسيس من رحلة “التوبة” الى كندا وإعلان دوائر الفاتيكان عن زيارة سيقوم بها في ايلول الى كازاخستان، باتت التساؤلات مشروعة في لبنان عن مصير الرحلة التي كانت مقررة في حزيران الماضي الى بيروت وتمّ إرجاؤها، لدواع تتصل بالحالة الصحية لقداسته.

وفي السياق، أفادت مصادر عليمة على معرفة بشأن الزيارات البابوية بأن “زيارة لبنان رُحّلت إلى أجل غير مسمّى، ولم يُحدد لها موعد وليست مدرجة حتى على جدول الزيارات المعلنة، وإن لم تُلغى، وأسباب التأجيل عديدة ومنها ما يتصل بالدواعي الصحية التي كانت وراء تأجيل زيارة البابا الأولى الى الكونغو وجنوب السودان. أما زيارة كندا فعاد منها متعباً لأنها كانت زيارة طويلة نسبياً. إضافة الى ان البابا يستعد لتعيين كرادلة جدد آخر شهر آب، وابتداء من تشرين الاول وما بعد، كما ان الفاتيكان ينهمك بارتباطات لها علاقات بأمور كنسية تستوجب حضور البابا”.

وأشارت الى أن “البابا البالغ من العمر 85 عاماً، يعاني صحياً من إصابة في الركبة، وذكر أمام الصحافيين، في طريق عودته من كندا على متن الطائرة، أنه كان بالكاد يستطيع أن يخطو بضع خطوات، ويجلس على كرسي متحرك معظم الوقت. وتحدث عن إمكان تنحيه من منصبه لكن ليس الآن”.

وقال البابا حينها، إنني “لا أعتقد أنه يمكنني أن استمر بإيقاع السفر نفسه، كما كنت من قبل”. وأضاف أن “مشكلة الركبة لا تحلّ إلا بالجراحة وهو غير راغب فيها ثانية، بعد الجراحة التي خضع لها لعلاج مشاكل في القولون قبل أكثر من عام بقليل. وأضاف أنه لا يزال يرغب في السفر. وربما يتعين التخطيط لرحلاته على نطاق أضيق قليلاً”.

ولفتت معلومات “المركزية” الى ان “البابا اختار عدم إلغاء رحلة كندا نظراً لأهميتها وما تعنيه للحبر الأعظم للاعتذار عن المأساة التي حصلت بين نهاية القرن التاسع عشر وتسعينات القرن العشرين، من خلال تسجيل عدد كبير من أولاد السكان الأصليين قسراً في أكثر من مدرسة داخلية مدعومة من الدولة وتدير معظمها الكنيسة الكاثوليكية، بعد فصلهم عن أسرهم ولغتهم وثقافتهم. أما رحلة كازاخستان فقصيرة، للمشاركة في مؤتمر حول الحوار بين الأديان. في الفترة ما بين 13 و15 أيلول”.

وقال مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي ماتيو بروني في بيان، إن “البابا سيتوجه إلى كازاخستان لزيارة مدينة نور سلطان لمناسبة المؤتمر السابع لقادة الأديان العالمية والتقليدية”. وهي المرة الأولى التي يشارك فيها حبر أعظم شخصياً في هذا المؤتمر، وان كان الفاتيكان يشارك عبر ممثلين.

كما يرغب البابا في زيارة لبنان، إنما قد لا تسمح له الظروف بذلك، أولاً بسبب وضعه الصحي، وثانياً، بسبب الوضع غير الثابت أو غير الواضح المعالم الذي يمرّ به لبنان، في ظل حكومة تصريف أعمال واستحقاق رئاسي، إلا أن هذا لا يعني عدم اهتمام البابا ببلاد الأرز، فهو لا يفوّت فرصة إلا ويطرح مسألة لبنان واهمها اللقاء التاريخي لرؤساء الكنائس في لبنان بحضور البابا وكبار المعاونين في تموز الماضي، وهو لا يعقد مؤتمرات ولا يلقي خطابات للإعلان عما يقوم به، بل يعمل بصمت. ولا يتوانى عن مساعدة لبنان اقتصادياً من خلال المساعدات الاجتماعية والتربوية أو سياسياً من خلال بحث أزمة لبنان مع الدول الفاعلة وخاصة فرنسا والولايات المتحدة.

وفي ما خص قضية المطران موسى الحاج، أوضحت أوساط معنية أن “موقف الفاتيكان واضح ومبدئي ولا لبس فيه، وهو موقف مؤيد ومتفهم للكنيسة وللبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بشكل كامل من ناحية عدم التعرّض لأي رجل دين، وفي حال وجود اي اشكالية فمرجعيته البطريركية أولاً ومن ثم الفاتيكان لأنه يتبع القانون الكنسي الذي يعترف به لبنان. هذا مع العلم انه تم تعيين السفير البابوي في لبنان جوزيف سبيتري الى المكسيك وستنتهي خدمته في أيلول المقبل في لبنان، ولم يتم تسمية سفير جديد بعد. وكذلك تم تبديل الدبلوماسي المعاون في السفارة بدبلوماسي آخر سينتقل قريباً الى لبنان بعد ان خدم في كولومبيا”.

والفاتيكان لم ولن يتوقف عن مساندة لبنان ودعمه صحياً وتربوياً وانسانياً من خلال المؤسسات الخيرية، وموقفه في الموضوع السياسي او الدبلوماسي لموقف المجتمع الدولي الذي يطالب بالإصلاحات أولاً، كي تتيح له ليس فقط الانفتاح على لبنان إنما أيضاً استعادة الثقة به والقيام بخطوات تجاهه إن من خلال المساعدات او الاستثمارات.

كما شدد الأوساط، أنه “على لبنان أن يعي أن كل يوم يمرّ تسوء أوضاعه أكثر، خاصة بعد الحرب الاوكرانية الروسية او الاستفزازات الصينية التايوانية التي قد تشعل حرباً، وما كان يمكن أن يقدّمه العالم من مساعدات منذ سنتين يختلف عما يستطيعه اليوم أو غداً، وكلما تأخرنا اصبحت الأمور أصعب. الكرة في ملعب لبنان، فهل يلتقطها المسؤولون؟”.​

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل