لافروف: مستعدون للبحث في تبادل سجناء مع واشنطن

أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الجمعة، إلى أن “موسكو مستعدة لمناقشة تبادل سجناء مع واشنطن عبر قناة اتصال على المستوى الرئاسي”، وذلك بعد يوم من إدانة لاعبة كرة السلة بريتني غراينر في قضية مخدرات.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي في كمبوديا، “نحن على استعداد لمناقشة هذه القضية لكن فقط في إطار القناة (اتصال) التي تم الاتفاق عليها بين الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن”، وفق فرانس برس.

كما لفت إلى أن “هناك قناة خاصة أقامها الرئيسان ولا تزال قائمة على الرغم من بعض التصريحات العلنية”.

كذلك أضاف أنه “إذا قرر الأميركيون مجدداً الانخراط في دبلوماسية علنية والإدلاء بتصريحات صاخبة، فهذا شأنهم وهذه مشكلتهم”، مردفاً أن واشنطن “غير قادرة” على التصرف بـ”شكل مهني وهادئ”.

بدوره، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الجمعة، أن بلاده “ستتابع” عرض موسكو الأخير بحث تبادل للسجناء مرتبط بنجمة كرة السلة بريتني غراينر المعتقلة في روسيا على المستوى الرئاسي.

وقال بلينكن خلال اجتماع في كمبوديا، إن “وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال هذا الصباح إنهم على استعداد للدخول في تبادل للسجناء يشمل غراينر، مضيفاً، “سنتابع الأمر”.

ووردت تصريحات لافروف بعد يوم من صدور حكم على بريتني غراينر بالسجن 9 سنوات في تهمة تتعلق بالمخدرات.

وتم القبض على غراينر، الحاصلة على ميدالية ذهبية أولمبية مرتين ونجمة الرابطة الوطنية لكرة السلة النسائية، في 17 شباط بمدينة شيريميتيفو بموسكو بتهمة حمل المخدرات في حقائبها.

فيما أقرت اللاعبة بالذنب في التهم الموجهة إليها لكنها أصرت على أنها لم تتعمد انتهاك القانون الروسي.

وكان الكرملين حذر الولايات المتحدة في وقت سابق من اللجوء إلى “دبلوماسية مكبرات الصوت” في قضية غراينر، قائلاً إن ذلك لن يؤدي إلا إلى عرقلة الجهود المبذولة لتأمين تبادل محتمل للسجناء.

يشار إلى أن الحكم على غراينر، الذي وصفه الرئيس الأميركي جو بايدن، بأنه “غير مقبول”، يمكن أن يمهد الطريق لمبادلة سجناء بين الولايات المتحدة وروسيا تشمل الرياضية البالغة من العمر 31 عاماً وتاجر أسلحة.

وقدمت الولايات المتحدة بالفعل ما أسماه وزير الخارجية أنتوني بلينكن “عرضاً ملموساً” لتأمين إطلاق سراح الأميركيين المحتجزين في روسيا، ومن بينهم غراينر والجندي السابق في مشاة البحرية بول ويلان.

المصدر:
العربية

خبر عاجل