سويسرا تستبعد حدوث ركود في 2022

توقّع كبير خبراء الاقتصاد في الحكومة السويسرية إريك شايديغر ألا “تشهد البلاد ركوداً هذا العام، على الرغم من مخاطر النقص في إمدادات الطاقة”.

وقال شايديغر عبر “زونتاغتسايتونغ” إن “الاقتصاد السويسري بحال جيدة على الرغم من تداعيات الحرب الدائرة في أوكرانيا على أسعار الطاقة”.

وذكر “أنه يتعيّن على الشركات أن تتهيّأ لاحتمال مواجهة نقص في إمدادات الطاقة في أشهر الشتاء”.

وتابع، “قد يتعين علينا أن نجري مراجعة لتخفيض توقعاتنا الاقتصادية للعام المقبل. ستُنشر التوقعات المراجَعة في 20 أيلول. لكن لا نتوقع ركوداً اقتصادياً هذا العام”.

وأضاف، “نواجه مخاطر نقص حاد في إمدادات الطاقة في الشتاء. إذا استمرت اضطرابات الانتاج في الاتحاد الأوروبي وعانينا نحن من نقص في الغاز، يصبح الأمر إشكاليا”.

وتوقّع أن “تسجّل البلاد في السيناريو السلبي في العام 2023 صفر نمو بدلاً من نمو بنحو 2 بالمئة”.

وعلى الرغم من مخاطر النقص في إمدادات الطاقة وتداعيات الحرب الدائرة في أوكرانيا، استبعد شايديغر أن تواجه سويسرا أزمة اقتصادية خطيرة.

وقال إن “حالياً، الاقتصاد بحال جيدة. تظهر المؤشرات الحالية أن الاقتصاد في هذه البلاد سجّل نموا جيدا في الربع الثاني، بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا”.

وأشار إلى أن “تدابير الدعم الاقتصادي على غرار المساعدات العامة والإعفاءات الضريبية هي حالياً غير ضرورية وغير مفيدة”.

وشدد على أن “اقتصاد سويسرا أقل عرضة لتداعيات ارتفاع اسعار الطاقة مقارنة بدول أوروبية أخرى لأن الغاز لا يشكل سوى خمسة بالمئة من إجمالي الطاقة المستهلكة في البلاد”.

وفي ما يتعلق بالتضخم، اعتبر شايديغر أن “سويسرا جزيرة نعيم مقارنة بالولايات المتحدة، متوقعاً تراجع معدّل التضخم قبل نهاية العام”.​

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل