لا أزمة محروقات “أقلّه لأسبوع”

نفى ممثل موزعي المحروقات فادي ابو شقرا المعلومات التي تتحدث عن آلية جديدة يتَّبِعُها مصرف لبنان في دفع مستحقات بواخر البنزين للشركات المستوردة للنفط، مؤكداً ألا أزمة محروقات أقلّه هذا الأسبوع، ولكن الملف مفتوح على كل الاحتمالات، ومشددًا على أن الآلية لم تتغير ولا تزال كما هي 85% بالليرة اللبنانية و15% بالدولار.

وأعلن أبو شقرا في حديث عبر “لبنان الحر” أن المشكلة اليوم تكمن بسعر الدولار الذي ارتفع في هذين اليومين نحو 1500 ليرة ما كبّد أصحاب المحطات خسائر جسيمة، مضيفاً، “نحن بكل أسف نحاول التفاوض مع وزارة الطاقة والمديرة العامة للنفط أورور فغالي، ولكن من دون الوصول إلى حل، لا شيء ضدهما ولكنهما لا يتعاونان معنا.

ولفت أبو شقرا إلى أن الانخفاض الذي سجله سعر البنزين اليوم الجمعة يعود إلى انخفاض في أسعار النفط عالمياً، موضحاً أن مصرف لبنان يؤمن 85% من سعر المحروقات على سعر صيرفة غير الثابت، وتبدّل هذا السعر مرتبط بمصرف لبنان لا بوزارة الطاقة ولا بنقابة الموزعين.

وفي الختام توجه ابو شقرا الى وزير الطاقة وليد فياض بالقول: تعاونوا مع المحطات لأن أصحابها لبنانيون.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل