خطاب جعجع بعيون غير قواتية… لبنان الذي نريد

علا الخطاب السيادي الجامع الذي انتهجه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في قداس شهداء المقاومة اللبنانية، على ما عداه من أحداث. جعجع الذي يخوض معركة رئاسة الجمهورية لاستعادتها من الارتهان والانبطاح، والمحاصصات والتنفيعات، كان قادراً، وبكل بساطة، أن يعلن في اطلالته ترشحه للرئاسة. لكن ليس هذا ما يشغل باله، جل ما يريده جعجع ألا يضيّع اللبنانيون الفرصة الأخيرة. فتوجّه إلى كل حرّ معارض لهذا النهج الخاضع، طالباً التوحُّد في الموقف والمبدأ لإعادة السيادة وبناء لبنان وانتخاب رئيس يقول لا مهما كانت صعبة.

تكلم رئيس “القوات” بلسان اللبنانيين الأحرار، على اختلاف طوائفهم وانتماءاتهم، مثبتاً أنه القائد الأصدق مع ناسه والأوفى لتضحيات شعبه وشهدائهم، والزعيم العابر للطوائف.

في معراب، حيث يحسب ألف حساب لأي حدث قواتي تنظيماً، شكلاً ومضموناً، لاقت كلمة رئيس “القوات” تفاعلاً لافتاً من غير القواتيين، إذ أكد الشيخ محمد الحاج حسن، أن “القوات” هي طريق العبور الحقيقي نحو جمهورية لبنان الدولة السيدة الحرة المستقلة في وجه مشروع دويلة الخراب والإذلال. (لقراءة التغريدة اضغط هنا).

وحيا والد الشهيد وسام عيد، “القوات” التي لا تنسى الشهداء.

وشدد القاضي السابق بيتر جرمانوس على أنه من الضروري العمل على تنظيم المعارضة الوطنية غير الخاضعة لإيران.

 

بينما رأى المواطن الطرابلسي سامر جبيلي، أن الدكتور جعجع هو مرشح أهل السنة في لبنان.

 

من جهته، أثنى الإعلامي سيرج زرقا على التنظيم. ( للقراءة اضغط هنا). كذلك، الصحافي رامي نعيم الذي اعتبر أن مشهد معراب لبنانيّ بامتياز وأن صورة القوات تشبه لبنان. الإعلامي ابراهيم الصياح، حلل سياسياً التطورات بعد كلمة رئيس “القوات”، واصفاً إياها بالخطاب القاسي. بدورها، رأت الإعلامية كارين سلامة أن طريق القدس لم تمر من جونية، وأن لبنان للبنانيين.

الناشط السياسي بسام الخضر آغا، اعتبر أن كلمة جعجع هزّت كيانهم وكشفت خيانتهم، مشيراً الى أن وقت محاسبتهم قد حان.

ولفتت عضو الجبهة السياديّة من أجل لبنان سامية خداج، الى أن معراب تشبه لبنان الذي نريد.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل