دولار المدارس “محسوم”

 

تؤكد مرجعيات رفيعة المستوى في المدارس الخاصة، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “تقسيم القسط المدرسي إلى جزئين، جزء يُدفع بالدولار النقدي وجزء بالليرة اللبنانية، بات أمراً محسوماً وخارج النقاش، وذلك إذا كنا نريد تأمين استمرارية المدارس في أداء رسالتها والحفاظ على المستوى التعليمي الذي لطالما اعتبر ثروة حقيقية تميّز لبنان بها، وشكَّل أحد أبرز عناصر قوّته”.

وتشير المصادر ذاتها، إلى أن “المعاناة جرّاء الأزمة والانهيار الحاصل واحدة، والمدارس ليست بعيدة عن المجتمع، وتحاول المستحيل للمواءمة بين الصمود والاستمرار والحفاظ على رسالتها وهذه الثروة الوطنية، وبين أوضاع الناس الصعبة، بل المأسوية. على الرغم من بعض التجنّي الذي يلحقنا أحياناً من بعض الناس، والذي نتفهمّه بطيبة خاطر”.

وتؤكد، أن “الجهود متواصلة للوصول إلى أفضل الحلول الممكنة للتعايش مع الوضع القائم. علماً أن المعنيّ الأول بتحمُّل المسؤولية، أي الدولة والمسؤولين المعنيين، في غياب شبه تام عن القيام بالحدّ الأدنى من واجباتهم. لكن أياً يكن الأمر، لن نستسلم، وسنصمد ونستمر مع شعبنا مهما اشتدت الصعوبات، وبأي طريقة كانت”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل