أرمينيا تنفي إغلاق مجالها الجوي

أكدت المتحدثة باسم لجنة الطيران المدني الأرمينية ليليت أغابيكيان، أن “يريفان لم تغلق مجالها الجوي الوطني أمام الطائرات الأذربيجانية والتركية على الرغم من التوترات الحدودية مع باكو”.

بدأت طائرات الخطوط الجوية الأذربيجانية (آزال) التحليق عبر إيران متجاوزة المجال الجوي الأرميني، كما بدأت الطائرات التركية في التحليق عبر إيران وجورجيا، بحسب وسائل إعلام أرمينية.

ومع ذلك، قالت أغابيكيان عبر “سبوتنيك” اليوم الأربعاء إن “أرمينيا لم تغلق السماء أمام الطائرات الأذربيجانية والتركية”.

في الوقت نفسه، لم تنف لجنة الطيران المدني الأرمينية المعلومات التي تفيد بأن الطائرات الأذربيجانية والتركية تتخطى المجال الجوي للبلاد. وبحسب يريفان، اتخذ القرار من قبل شركات الطيران.

بين عشية وضحاها من يوم الاثنين إلى يوم الثلاثاء، اندلعت اشتباكات جديدة على الحدود الأرمينية الأذربيجانية، في منطقة لا علاقة لها بمنطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها. اتهمت باكو ويريفان بعضهما البعض بالقصف المستمر وتحدثتا عن خسائر في صفوفهما.

اتفق الطرفان على وقف إطلاق النار، وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الروسي غريغوري كاراسين، لوكالة “سبوتنيك” إن “الهدنة تحققت بفضل جهود روسيا، بما في ذلك محادثة بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان”.

وفقا للمسؤول الروسي، “على الرغم من وقف إطلاق النار، لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به، إذ تقدمت يريفان بطلب لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي”.

وعقد المجلس الدائم لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي يوم الثلاثاء اجتماعاً استثنائياً أعرب خلاله أعضاؤها عن قلقهم البالغ بشأن الوضع على الحدود الأرمنية الأذربيجانية، ونظروا في مقترحات لتفعيل آليات منظمة معاهدة الأمن الجماعي لحل النزاع.

حتى يوم الأربعاء، لا يزال الوضع على الحدود الأرمينية الأذربيجانية متوترا، حيث يتهم الطرفان بعضهما البعض بخرق وقف إطلاق النار.​

المصدر:
وكالات

خبر عاجل