عناصر تعمل “دليفري بالنهار وتاكسي بالليل”

تلفت مصادر متابعة، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، إلى أن قيادة الجيش تتحسَّس الظروف الصعبة التي يعيشها العسكر، إذ لم يعد راتب عشرات آلاف الجنود يساوي أكثر من 40 أو 50 دولاراً، فيما يساوي راتب بعض الضباط من رتب عالية نحو 150 أو 200 دولار”.

لذلك، يلاحظ “لجوء آلاف العسكريين للعمل في مهن مختلفة متى تيسَّر لهم ذلك، كسائقي شاحنات أو تاكسي أو دليفري أو في أعمال البناء وصيانة المنازل على اختلافها، (كهرباء، أدوات صحية، نجارة)، وغيرها، لتأمين قوت عائلاتهم. وربما ذلك أفضل من التشدد فيعمد العسكريون إلى الفرار من الخدمة، والهروب حتى من البلد بأي وسيلة”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل