الاستخبارات الأميركية: بوتين يدير العمليات العسكرية في أوكرانيا بنفسه

كشفت مصادر في الاستخبارات الأميركية عن أن الجيش الروسي منقسم حول أفضل السبل لمواجهة التقدم الأوكراني غير المتوقع في ساحة المعركة هذا الشهر، وفقاً لمصادر متعددة على صلة بالاستخبارات الأميركية، حيث وجدت موسكو نفسها في موقع دفاعي في كل من الشرق والجنوب.

وقال مصدران مطلعان إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو نفسه يعطي توجيهات مباشرة للجنرالات في الميدان وهو تكتيك إداري غير عادي جدا في جيش حديث.

وأوضحت هذه المصادر أن تدخل بوتين يلمح إلى خلل في هيكل القيادة الذي ابتليت خلال الحرب مع أوكرانيا.

وقال أحد هذه المصادر لشبكة CNN، إن عمليات اعتراض محادثات الضباط الروس كشفت جدالاً فيما بينهم وشكاوى للأصدقاء والأقارب في الوطن بشأن مصدر اتخاذ القرار من موسكو.

وقالت مصادر استخباراتية مطلعة إن هناك خلافات كبيرة حول الاستراتيجية العسكرية مع القادة العسكريين الذين يكافحون للاتفاق على مكان تركيز جهودهم لتعزيز الخطوط الدفاعية.

وادعت وزارة الدفاع الروسية أنها تعيد نشر القوات باتجاه خاركيف في الشمال الشرقي، حيث حققت أوكرانيا أكبر المكاسب الدراماتيكية لكن المصادر الأميركية والغربية تقول إن الجزء الأكبر من القوات الروسية لا يزال في الجنوب، حيث توجد أوكرانيا أيضًا وتشن عمليات هجومية حول خيرسون.

وأعلن بوتين عن تعبئة جزئية يوم الأربعاء ومن المتوقع أن تشمل استدعاء ما يصل إلى 300 ألف من جنود الاحتياط. لقد قاوم منذ أشهر اتخاذ هذه الخطوة وقال مسؤولو إدارة بايدن يوم الأربعاء إن حقيقة تحركه للقيام بذلك تسلط الضوء على شدة نقص القوى في روسيا وتشير إلى اليأس المتزايد.

ووفقًا لمحللين عسكريين روس، ليس من الواضح ما إذا كانت التعبئة ستحدث أي فرق عملياتي في ساحة المعركة، أو ستؤدي فقط إلى إطالة أمد الحرب دون تغيير النتيجة.

وقال مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي “يسارع المسؤولون في موسكو إلى إلقاء اللوم على تراجع روسيا على عوامل أخرى”، وأضاف “المسؤولون في الكرملين والمحللون في وسائل الإعلام الحكومية يناقشون بشكل محموم أسباب الفشل في خاركيف وبطريقة نموذجية يبدو أن الكرملين يحاول إبعاد اللوم عن بوتين والجيش الروسي”. وبالفعل، كان هناك تعديل وزاري للقيادة العسكرية ردًا على الإخفاقات في ساحة المعركة مما ترك هيكل القيادة الروسي أكثر تشويشًا مما كان عليه من قبل، كما تقول المصادر. وقال مسؤول الناتو إن القائد الذي أشرف على غالبية الوحدات حول منطقة خاركيف كان في المنصب منذ 15 يوماً فقط وتم إعفاؤه الآن من الخدمة.

وأرسلت روسيا “عدداً صغيراً” من القوات إلى شرق أوكرانيا حيث فر بعضهم وسط تقدم أوكرانيا في ميدان المعركة الأسبوع الماضي، وفقاً لمسؤولين دفاعيين أميركيين. ولكن حتى إذا كانت روسيا قادرة على الالتفاف حول خطة، يعتقد المسؤولون الأميركيون والغربيون أن روسيا محدودة في قدرتها على شن رد استراتيجي مهم على عمليات الهجوم المضاد التي تقوم بها أوكرانيا، والتي تقول المصادر إنها أدت في الأيام الأخيرة إلى تأرجح الزخم لصالح كييف. وحتى بعد الإعلان عن التعبئة الجزئية، يتشكك المسؤولون في قدرة روسيا على نشر أعداد كبيرة من القوات بسرعة في أوكرانيا نظراً لمشاكلها المستمرة مع خطوط الإمداد والاتصالات والروح المعنوية.​

المصدر:
العربية

خبر عاجل