زيلينسكي يضع يده على جروح الروس: ارفضوا التعبئة واحموا أنفسكم من رجل واحد

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الروس، الخميس، إلى “الاحتجاج” على قرار التعبئة على الجبهة الأوكرانية والذي أعلنه الكرملين، أو “تسليم أنفسهم” لقوات كييف.

وقال زيلينسكي بالروسية في رسالته المصورة التقليدية “قتل 55 ألف جندي روسي في هذه الحرب خلال ستة أشهر. هل تريدون المزيد؟ كلا؟ احتجوا إذن. ناضلوا. اهربوا أو سلموا أنفسكم” للجيش الأوكراني.

وأضاف، “أنتم شركاء سلفاً في كل جرائم (الجيش الروسي) وعمليات القتل والتعذيب التي تعرض لها الأوكرانيون. لأنكم لزمتم الصمت. لأنكم لا تزالون تلزمون الصمت”.

وقال زيلينسكي إنها “ساعة الاختيار بالنسبة إليكم. بالنسبة إلى الرجال في روسيا، إنه الاختيار بين الموت والحياة، بين أن يصاب المرء بالشلل أو يحافظ على صحته. وبالنسبة إلى النساء في روسيا يكمن الاختيار في خسارة أزواجهن وأبنائهن وأحفادهن إلى الأبد، أو في محاولة حمايتهم من الموت، من الحرب، من رجل واحد”، في إشارة إلى فلاديمير بوتين.

وأعلن بوتين عن تعبئة جزئية يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن تشمل استدعاء ما يصل إلى 300 ألف من جنود الاحتياط. لقد قاوم منذ أشهر اتخاذ هذه الخطوة، وقال مسؤولو إدارة بايدن يوم الأربعاء، إن حقيقة تحركه للقيام بذلك تسلط الضوء على شدة نقص القوى في روسيا وتشير إلى اليأس المتزايد.

ووفقًا لمحللين عسكريين روس، ليس من الواضح ما إذا كانت التعبئة ستحدث أي فرق عملياتي في ساحة المعركة، أو ستؤدي فقط إلى إطالة أمد الحرب من دون تغيير النتيجة.

وقال مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي “يسارع المسؤولون في موسكو إلى إلقاء اللوم على تراجع روسيا على عوامل أخرى”.

وأضاف، “المسؤولون في الكرملين والمحللون في وسائل الإعلام الحكومية يناقشون بشكل محموم أسباب الفشل في خاركيف وبطريقة نموذجية يبدو أن الكرملين يحاول إبعاد اللوم عن بوتين والجيش الروسي”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل