بعد توعّده بعمليات سرية ضد “الحزب”… لابيد يتوقّع اتفاقاً بحرياً خلال أسبوعين

عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، اليوم الأحد، اجتماعاً أمنياً طارئاً مع سلفه نفتالي بينيت، ووزير الدفاع بيني غانتس، وبعض المسؤولين الأمنيين بشأن بحث ملف ترسيم الحدود البحرية مع لبنان.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية، بأن “لابيد أجرى اجتماعاً خاصاً مع بينيت وغانتس لبحث مدى التقدم في ملف المفاوضات الحالية مع لبنان بشأن ترسيم الحدود البحرية معها عبر الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين”.

فيما نقلت القناة الإسرائيلية الـ13، اليوم، عن لابيد توقعه التوصل إلى اتفاق مع لبنان حول ترسيم الحدود من خلال الوسيط الأميركي، قريباً، ربما خلال الأسبوعين المقبلين.

وتوعد لابيد، في وقت سابق اليوم الأحد، بعمليات سرية ضد حزب الله.

وأكد في مقابلة مع الموقع الإلكتروني الإسرائيلي واللا، أن “بلاده تقوم بعمليات سرية ضد حزب الله، وأنه ليس هناك من داع لخوض الحرب في أعقاب كل تهديد جديد من الحزب اللبناني”، مدعياً أن “هناك دائماً حلول وسط”.

وأفاد لابيد بأنه “من بين الحلول الوسطية لبلاده، الحرب بين الحروب، وأنه من بين تلك الحلول أيضاً العمليات السرية”، مشيراً إلى أنه “في حال أضحى تهديد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله جدياً وحقيقياً، ولا يمكن احتوائه، فإن الجيش الإسرائيلي سيتعين عليه الرد، آنذاك”.

خبر عاجل