التغيرات الطارئة على الشامة تنذر بسرطان الجلد

أوضح المركز الألماني لأبحاث السرطان، أن التغيرات الطارئة على شكل وحجم ولون الشامة تدق ناقوس الخطر، إذ إنها تنذر بسرطان الجلد.

وأوضح المركز أنه ينبغي أخذ التغيرات التالية على محمل الجد واستشارة الطبيب على وجه السرعة للتحقق من السبب الحقيقي الكامن وراءها وهي عدم التماثل (لا يكون للشامة شكل مستدير)، عدم التحديد (يبدو الحد غير واضح)، اللون (يكون اللون غير منتظم)، القُطر (تكون الشامة كبيرة بشكل غير عادي) وبارزة (تكون الشامة محسوسة).

وأشار المركز إلى أن سرطان الجلد ينقسم إلى نوعين هما الأسود والأبيض، موضحا أن سرطان الجلد الأسود ينشأ نتيجة تدهور الخلايا الصبغية، كما يمكن أن يزيد حجمه بسرعة، وينتقل إلى العقد الليمفاوية والأعضاء الداخلية، وفي أسوء الحالات قد يؤدي إلى الوفاة.

أما سرطان الجلد الأبيض فينشأ على شكل سرطان الخلايا القاعدية مع شعيرات دموية صغيرة على سطح جلدي لامع أو على شكل ثآليل حرشفية، وهذا النوع من السرطانات يظهر لدى الأشخاص، الذين لديهم العديد من الشامات بالفطرة.

وتظهر على جلد بعض الأشخاص بقع لونية ‫تُعرف باسم الشامة أو الوحمة، منها ما هو خِلقي ومنها ما هو مكتسب. ‫وغالبا ما تعد هذه البقع تغيرات لونية حميدة، غير أنها قد تتحول إلى ‫تغيرات خبيثة تنذر بسرطان الجلد الأسود (الميلانوما).

‫وأوضح البروفيسور كريستوفر غيبهارت من المركز الطبي بجامعة هامبورغ ‫إيبندورف الألمانية أن الشامة أو الوحمة هي أكثر تغيرات الجلد الحميدة ‫شيوعا، وهي تحدث عندما تقوم خلايا صبغية عدة بتكوين صبغة “الميلانين”.

‫وتظهر الشامة على شكل بقعة بألوان مختلفة عن الجلد مثل البني أو الأسود ‫أو الأزرق. ونادرا ما تتحول الشامة إلى تغير جلدي خبيث، لذا فإن البقع ‫الملفتة للنظر تستدعي استشارة طبيب الأمراض الجلدية.

وأضاف غيبهارت أن الشامات تنقسم إلى خِلقية ومكتسبة، موضحا أنه ليس ‫هناك سبب دقيق للشامات الخِلقية. أما الشامات المكتسبة، أي التي تحدث ‫فقط بعد الولادة أو بعد أول عامين من الحياة، فتحدث نتيجة لاجتماع ‫الاستعداد الوراثي والأشعة فوق البنفسجية، ويحدث هذا في الغالب في مرحلة ‫الطفولة والمراهقة.

‫وتنشأ بقع التقدم في العمر أيضا عند زيادة التعرض للأشعة فوق البنفسجية، ‫مع العلم بأن الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة أكثر عرضة لظهورها.

وأشار غيبهارت إلى أن الشامات غالبا ما تعد تغيرات لونية حميدة، غير أنها قد تتحول إلى تغيرات خبيثة تنذر بسرطان الجلد الأسود. وأوضح أنه كلما زاد عدد البقع، زاد احتمال الإصابة بسرطان الجلد الأسود، فالأشخاص الذين لديهم أكثر من 50 بقعة، يرتفع لديهم خطر الإصابة بمعدل خمسة أضعاف.

 

خبر عاجل