يزبك: إذا حلَلنا المشكلتين المادية والتقنية بالكهرباء كيف نحلّ الأخلاقية؟

أشار عضو تكتل الجمهورية القوية النائب غياث يزبك، إلى أنني “أريد أن أخبركم عن كمال حايك، رئيس مجلس إدارة لا كهرباء لبنان، المصلحة المستقلة التي يفترض أن يديرها رجل مستقل. كنتُ كلما طلبت منه إصلاح عطل، أشكرُه علماً بأنّ هذا يقع في صلب واجباته، كان يتصل بي متمنياً عدم شكره في العلن كي لا يعاقبه رئيس التيار الوطنيّ الحرّ النائب جبران باسيل”.

وأضاف في بيان، اليوم الجمعة، أن “الآن كمال حايك ما عاد يجيب عن اتصالاتي على الرغم من أنّي تركت له أكثر من رسالة استغاثة. أمّا مَطالبي فهي: إعادة تركيب كابل توتر متوسط يغذي بلدة نيحا بديلا من الكابل المسروق لأنّ البلدة الجبلية معزولة ومحرومة منذ أكثر من ثلاثة أشهر، وطلبتُ منه أن يَعدُلَ في تغذية المنطقة الجردية من البترون أسوة بالمنطقة الساحلية لرفع حرمانها المزمِن من الانارة والتغذية بالمياه.” وتابع، “أمام انسداد أذنَي المدير قصدتُ وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال وليد فياض، الوصي على المؤسسة فأبلغني بأن اشتري الكابل لكن فوق ذلك لم يضمن لي معاليه أنّ كمال حايك سيرد عليه أو يتجاوب ويرسل من يُصلِح العطل.”

وأردف، “يا أبناء منطقتي، العبرة المكهرِبة من الحكاية أختصرها بالآتي: إذا حلَلنا المشكلتين المادية والتقنية، كيف السبيل إلى حلّ المعضلة الأخلاقية؟”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل