متوترة ومنهارة… كاميرا تلتقط شاكيرا داخل سيارتها

لا تزال المغنية الكولومبية الشهيرة شاكيرا، تستقطب اهتمام الصحف الإسبانية والعالمية، بعد انفصالها عن شريكها لاعب نادي برشلونة جيرار بيكيه وقرار محاكمتها في إسبانيا بتهمة التهرب الضريبي.

وفي الجديد لم تحضر شاكيرا اجتماعاً مخططاً له مع بيكيه لمناقشة شروط انفصالهما وترتيبات المعيشة المستقبلية لطفليهما، حيث كان من المقرر عقد اللقاء مع اللاعب الشهير ومحاميه بعد ظهر الثلاثاء الفائت، وفق صحيفة Marca الإسبانية.

14,5 مليون يورو

أما السبب فهو أنه في نفس اليوم وقبل ساعات قليلة من الاجتماع، أفادت السلطات القضائية الإسبانية أن النجمة الكولومبية ستُحاكم في قضية تتعلق بالتهرب الضريبي عقب اتهامها بالتهرب عن دفع ضرائب بقيمة 14,5 مليون يورو بين 2012 و2014.

فيما التقطت عدسات الكاميرا شاكيرا في سيارتها، حيث بدت متوترة ومعنوياتها منخفضة. إلا أن Marca لم تنشر تلك اللقطات مكتفية بالإشارة إلى وضع المغنية الشهيرة السيئ.

رفض اتفاق مع النيابة العامة

يشار إلى أنه لا يزال يتعيّن تحديد تاريخ بدء محاكمة مغنية البوب التي ستعقد أمام محكمة برشلونة (شمال شرقي إسبانيا) الإقليمية.

وكانت شاكيرا (45 سنة) التي تؤكد براءتها من أي عملية تهرب ضريبي أعلنت في نهاية يوليو رفضها عقد اتفاق مع النيابة العامة، معربة عن عزمها على المضي في القضية حتى المحاكمة.

السجن لأكثر من 8 سنوات

وبعد أيام قليلة، أعلنت النيابة العامة في برشلونة أنها “ستطلب السجن لأكثر من 8 سنوات في حق صاحبة أغاني هيبس دونت لاي وواكا واكا ولوكا وتغريمها بمبلغ 24 مليون يورو”.

كما تقول النيابة العامة إن “شاكيرا كانت تعيش في إسبانيا منذ 2011، وهي السنة التي أعلنت فيها عن علاقتها ببيكيه، لكنها أبقت على مقرها الضريبي في جزر باهاماس المصنفة ملاذاً ضريبياً، حتى سنة 2015”.

جولاتها العالمية

أما وكلاء الدفاع عن شاكيرا، فيقولون إن “معظم دخلها حتى عام 2014 كان يأتي من جولاتها العالمية ومن مشاركتها في برنامج ذي فويس الذي كانت عضو لجنة التحكيم في نسخته الأميركية في الولايات المتحدة، وإنها لم تكن تعيش لفترات تزيد عن 6 أشهر في السنة في إسبانيا، وهو شرط لتحديد إقامتها الضريبية في البلاد”.

كذلك، أكدت شاكيرا أنها “سبق أن دفعت 17,2 مليون يورو لهيئات الضرائب الإسبانية، وبالتالي لم تعد تترتب عليها أي ديون للخزانة منذ سنوات عدة”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل