ندوة حول كتاب “الانتظام العربي العام” لوجيه قانصو

نظم موقع “جنوبية” ومجلة “شؤون جنوبية”، اليوم، في مقرّهما في رأس النبع، ندوة حول كتاب “الانتظام العربي العام” لوجيه قانصو الذي كشف عن أن “الكتاب انطلق بسؤال وهاجس: (لماذا المجتمع العربي هو عاجز؟)”، مشيراً الى أن “التحدي كان بتصويب النظرة وعرض واقع السياسة والسلطة وقواعد اللعبة وتحوّل الدين الى جزء من المنظومة السياسية”.

وأدار الندوة رئيس تحرير “جنوبية” الزميل علي الأمين، وتحدث فيها الكاتب والأكاديمي عبد الحسين شعبان، الخبير في السياسات العامة زياد الصائغ، المحلل السياسي الزميل منير الربيع، أستاذ التربية على المواطنية علي خليفة، عن مضمون الكتاب الصادر عن “دار الفارابي” ، والذي تناول فيه المؤلف “المسار التاريخي لمعضلة العلاقة بين الدين والدولة والمجتمع في المجال العربي العام وحقيقتها وكيفية انتظامها، وما رافقها من موجات تغيير”.

ولفت الأمين الى أن” النقطة الجوهرية التي يحاول الكتاب الإجابة عنها تتمحور حول سؤال واحد: لماذا فشل الربيع العربي؟”.

من جهته، لفت شعبان الى أن “قانصو حاول أن يؤشر الى العلاقات الحميمية التي تربط الناس فيما بينهم، والصراع الدائر بين الدولة الدينية والدولة المدنية”.

بدوره، تحدث الصائغ عن “صُعوبَةٍ بنيويَّة في تفكيك المقاربات، خصوصًا حول تعقيداتِ التَّداخُل بين الدِّين والسُّلطَة ، وترجمته في المعطياتِ السِّياسيَّة والسوسيولوجيَّة والقِيميَّة والدُّستوريَّة-القانونيَّة “.

من جهته، لفت الربيع الى أن “الكتاب يشكل غوصاً عميقاً في بحور من الأفكار المنتظمة بسياق أكاديمي منهجي، بأبعاده التاريخية، الفكرية، السياسية والإجتماعية بخلاف اللاانتظام العربي”.

أما خليفة، فتطرق الى أن “الكاتب تصدى الى مواضيع على قدر ما هي ملهمة، على قدر ما هي إشكالية، في الدين والدولة والمجتمع”.

وفي الختام كان نقاش مع الحضور حول مضمون الكتاب والإشكالية التي “ربطت علاقة الدين بالدولة والمجتمع، والنتائج التي لا تزال البلاد العربية تعيش فيها جراء المفاهيم التي رسختها تلك العلاقة”.

 

خبر عاجل