الرئيس السويسري في أوكرانيا

وصل الرئيس السويسري إغناسيو كاسيس، اليوم الخميس، إلى أوكرانيا، حيث يعتزم خلال زيارته الحصول على فكرة عن الوضع في المجالين العسكري والإنساني.

وأوضح كاسيس عبر “تويتر”، “عدت إلى أوكرانيا، بعد عام من زيارتي الأخيرة إلى أوكرانيا، الهدف هو الحصول على فهم ميداني للوضع العسكري والوضع الإنساني والعمل التحضيري لإعادة بناء البلاد”.

يشار إلى أن الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، تراجع عن رحلته إلى العاصمة الأوكرانية كييف، المقرر إجراؤها اليوم الخميس، بسبب مخاوف أمنية.

وقال كاسيس ، في شهر تموز الماضي، إن “سويسرا ستضاعف المساعدة المالية لأوكرانيا لتصل إلى 100 مليون فرنك سويسري (نحو 103 مليون دولار) بحلول عام 2023”.

وأضاف كاسيس في بيان “ستضاعف سويسرا تمويلها للتعاون الثنائي مع أوكرانيا إلى أكثر من 100 مليون فرنك سويسري بحلول نهاية عام 2023. بالإضافة إلى ذلك، نقدم التمويل من خلال شركاء أوكرانيا متعددي الأطراف الأمم المتحدة، ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والبنك الدولي، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية”.

وتابع كاسيس، “سيتم تخصيص 15 مليون دولار على الأقل لتطوير الاقتصاد الرقمي لأوكرانيا”.

وتواصل القوات المسلحة الروسية، منذ 24 شباط الماضي، تنفيذ العملية العسكرية الخاصة لحماية سكان إقليم دونباس، جنوب شرقي أوكرانيا، ومقاطعتي خيرسون وزابوروجيه، خاصة بعد انضمام هذه المناطق إلى روسيا، عقب استفتاء صوّت خلاله سكان هذه المناطق لصالح الانضمام إلى روسيا، وبعد المصادقة البرلمانية في روسيا وتوقيع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أصبحت هذه المناطق الأربع كيانات اتحادية روسية جديدة ينطبق عليها ما ينطبق على غيرها من الكيانات الفدرالية الروسية، بما في ذلك الحماية كأرض روسية. كما أعلن الرئيس بوتين بعد ذلك، عن استعداد بلاده للحوار مع كييف لوضع حد للقتال في أوكرانيا، ولكن موضوع المناطق المنضمة إلى روسيا أصبح لا يخضع لأي حوار، وأن القوات الروسية ستواصل العمل لتحرير ما تبقى من أراضي هذه المناطق التي لا تزال تحت سيطرة قوات كييف.

المصدر:
Sputnik

خبر عاجل