رائحة صفقة… عون سلّم حفيد صدّام مقابل المال؟

حجم الخط

سلّم لبنان أمس الجمعة عبد الله ياسر السبعاوي، حفيد شقيق الرئيس العراقي السابق صدّام حسين، إلى الحكومة العراقية بعدما أوقفته السلطات الأمنية في يونيو/حزيران الماضي على خلفية وجود اعترافات ضده بتورّطه في مجزرة “سبايكر” التي ارتكبت ضد الجيش العراقي في تكريت في العام ٢٠١٤.

وأعلن الإنتربول العراقي، أمس في بيان “أنه بعد جهد استثنائي وتعقب استخباري تم استرداد المدعو ( ع . ي.س) المتهم بجريمة سبايكر، والمطلوب وفقاً لأحكام المادة 4 إرهاب، من الجمهورية اللبنانية”.

كما أضاف أن هذا الاسترداد أتى بتعاون وثيق من قبل وزارة الخارجية العراقية وسفارة العراق في لبنان وجهاز المخابرات الوطني العراقي بالتنسيق مع الإنتربول اللبناني”.

واكتفى عم عبدالله، سعد سبعاوي إبراهيم الحسن في اتصال مع “العربية.نت” بالقول “إنه سيكشف في الأيام المقبلة تفاصيل القضية”.

أكد مصدر قضائي رفيع لـ”العربية.نت” “أن قرار التسليم “سياسي بحت” وليس قضائياً، لأن القانون اللبناني يمنع تسليم أي متّهم بجريمة ذات طابع سياسي، بالإضافة إلى أن تهمة تعامله مع تنظيم “داعش” الإرهابي لا تستند إلى وقائع وإثباتات”.

وكان السبعاوي لجأ إلى لبنان مع عائلته منذ أربع سنوات بعد أن كانوا استقروا لسنوات في اليمن بعد سقوط حكم صدام.

أكد مصدر مطّلع على القضية لـ”العربية.نت” “أن رئيس الجمهورية السابق ميشال عون وقّع قبل يوم من انتهاء عهده مرسوماً جمهورياً بتسليم السبعاوي للحكومة العراقية بعدما كان يرفض ذلك”.

ولم يستبعد “أن تكون هناك “صفقة مالية” وراء هذا الملف “استفاد” منها بعض المحيطين برئيس الجمهورية ممن تربطهم علاقات بالسلطات العراقية”.

وكشف المصدر “أن رئيس مجلس القضاء الأعلى العراقي زار بيروت منذ أيام للمشاركة بمؤتمر قضائي، والتقى على هامشه عدداً من المحسوبين على رئيس الجمهورية، ويبدو أن هذه اللقاءات كان الهدف منها ترتيب عملية التسليم ”

وأوضح أن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أرسلت إلى السلطات الأمنية اللبنانية منذ يومين رسالة تطلب فيها عدم تسليم السبعاوي إلى الحكومة العراقية، كونه حائز على صفة لجوء سياسي”.

وتحفظت المتحدثة الرسمية لمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في لبنان، دلال حرب عن الردّ على أسئلة “العربية.نت” حول القضية”. واكتفت بالقول إن “المفوضية تتحفّظ على المشاركة بمعلومات خاصة بأي لاجئ، وذلك احتراماً لمبدأ الخصوصية لحماية الشخص المعني”.

ومع تسليم لبنان للسبعاوي، يواجه حفيد شقيق الرئيس العراقي السابق حبل المشنقة بعدما تم توجيه التهمة ذاتها لأفراد عائلته الآخرين، كما أكد المصدر المطّلع.

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل