باسيل “والحزب”… رهان واحد بأهداف مختلفة

قيل، نقلاً عن مصادر مقرَّبة، إن “مرجعاً رفيع المستوى يؤكد أن استراتيجية رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، حيال انتخابات الرئاسة، تتركَّز على استهلاك عامل الوقت وإطالة الشغور، إلى ستة أشهر على الأقل، مراهناً أنها ستكون مهلة كافية له لترميم صورته ووضعيته ورفع حظوظه الرئاسية، سواء داخل معسكر محور الممانعة أو في الأوساط الخارجية”.

وتضيف المصادر، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أنه “في الوقت ذاته، يلعب الحليف الأبرز وشبه الوحيد لباسيل، حزب الله، لعبة استهلاك الوقت ذاتها، إنما بعكس استراتيجية باسيل ولأهداف أخرى. بمعنى أن الحزب يريد من إضاعة الوقت والمماطلة، الوصول إلى إقناع باسيل بالتخلِّي عن أحلام الرئاسة، والموافقة على الإسم الذي يريده الحزب لرئاسة الجمهورية، لأن مصلحة المحور تقتضي ذلك”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل