وحدة المعارضة كفيلة بإحباط مخطَّط “الحزب”

قيل إن مصادر متابعة عن كثب لملف الانتخابات الرئاسية، “غير متفائلة بإنجاز هذا الاستحقاق في وقت قريب، لأسباب عدة، لعلَّ أبرزها التطور الذي طرأ في الفترة الأخيرة، وتمثَّل بتصعيد حزب فاعل للهجة خطابه، والبدء بعملية فرض ممنهجة لشروط يسعى من خلالها لاستنساخ نماذج، أثبتت سوءها وفشلها في رئاسة الجمهورية وأودت بالبلاد إلى الانهيار”.

وتضيف المصادر ذاتها، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “الأجواء المحلية والإقليمية غير المؤاتية للحزب المعنيّ، إثر تخلخل مركز الدعم الإقليمي والضبابية التي تلفّ مستقبله، جعلته يتمسَّك أكثر بمنطق التعطيل لمحاولة كسب الوقت، لعلَّ الظروف تتبدَّل”.

وتشدد، على أن “الرهان على ثبات المعارضة وعدم خضوعها للتهويل والوعيد، وخصوصاً توحيد موقفها حول الاستحقاق الرئاسي وعدم التراخي، كفيل بإحباط ما يخطِّط له الحزب المذكور. فعلى الرغم من التهويل والصوت العالي، هو ليس في أفضل أيامه، كما أشرنا، ولو كان العكس صحيحاً لرأيناه يتحرك بطريقة مختلفة كما في المراحل السابقة، ولأعلن منذ اليوم الأول عن مرشحِّه بشكل واضح وصريح وخاض معركته من دون خجل”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل