إيران تحقق في “جرائمها”… من قتل المحتجين؟

كشفت إيران، الخميس، عن تشكيل لجنة تابعة لوزارة الداخلية للتحقيق في الوفيات الناجمة عن الاحتجاجات الأخيرة في البلاد.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني علي باقري كني لمحطة “إن.دي.تي.في” الهندية، إن إيران “شكلت لجنة للتحقيق في الوفيات الناجمة عن الاحتجاجات”.

وأضاف كني الذي يقوم بزيارة لنيودلهي، أن “نحو 50 من رجال الشرطة قتلوا وأصيب المئات إثر الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ وفاة الشابة الكردية مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاماً بعد إلقاء شرطة الأخلاق القبض عليها في أيلول”.

من جانبه، وجه مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك نداء ملحاً للسلطات الإيرانية لوقف استخدامها “غير المبرر وغير المتناسب” للقوة ضد المتظاهرين، وذلك في خطاب أمام مجلس حقوق الإنسان بشأن الأزمة المستمرة.

وقال تورك في أول خطاب له أمام المجلس المؤلف من 47 عضواً، “نشهد الآن أزمة حقوق إنسان متكاملة الأركان”.

وقالت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء، في أواخر الشهر الماضي، نقلاً عن كبير القضاة في إقليم طهران، إنه ستتم محاكمة نحو ألف شخص “قاموا بأعمال تخريبية في الأحداث الأخيرة، بما في ذلك الاعتداء على حراس الأمن أو قتلهم، وإضرام النار في الممتلكات العامة”.

ووصف القادة الإيرانيون الاحتجاجات بأنها مؤامرة من أعداء الدولة.

وشارك متظاهرون من جميع أطياف المجتمع، ولعب الطلاب والنساء دوراً بارزاً في هذه الاحتجاجات.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل