جينفر لوبيز تحذف تاريخها عبر “إنستغرام”

حذفت المغنية والممثلة العالمية جنيفر لوبيز، بشكل مفاجئ، جميع منشورات عبر “إنستغرام” الذي يضم 227 مليون متابع، وتم استبدال صورة الملف الشخصي بصورة سوداء فقط.

كما تحولت حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالنجمة الأميركية إلى اللون الأسود، من دون أي تفسير، وهو ما دفع معجبيها إلى التساؤل عن سبب حدوث ذلك.

واستبدلت حسابات “جلو” عبر “تويتر” (45.5 مليون متابع)، و”تيك توك” (15.4 مليون)، صور الملف الشخصي بصورة سوداء، لكن من دون حذف منشوراتها السابقة، وعبر “فيسبوك”، إذ يوجد 60 مليون متابع، تم تحديث صورة ملفها الشخصي وصورة الغلاف، بأخرى تُظهر اسمها مكتوب على خلفية سوداء.

وأفاد تقرير للمجلة بأن “هذا التغير المفاجئ في حسابات وسائل التواصل الخاصة بالمشاهير يحدث في العادة قبل إعلان حدث هام، مثل ألبوم مثلاً”.

لكن بطلة فيلم “Merry me” لم تتطرق قط إلى سبب هذه الخطوة الغامضة، ولم تكشف أي تقارير عن السبب المحتمل وراء ذلك.

في حين كشفت تقارير فنية، عن أنه يمكن أن يكون ذلك بسبب استعداد جنيفر لوبيز لمشروع جديد لم يتم تحديده بعد. ولا يزال من غير الواضح ما إذا كان هذا المشروع لـ جينيفر لوبيز يتعلق بالموسيقى أو فيلم أو تلفزيون أو أي شيء آخر.

ويزيد احتمالات هذا التكهن أن شركة الإنتاج التابعة للفنانة الأميركية وقّعت أخيراً، اتفاقية متعددة السنوات مع نتفليكس لإنتاج أفلام روائية وأفلام وثائقية، فربما يكون لذلك علاقة بما حدث.

المصدر:
العربية

خبر عاجل