الطريق الرئاسي مزروع بالعوائق والمطبات

حجم الخط

اذا كان “الحراك الجدي” المنتظر، وبمعزل عن الشكل الذي سيتخذه أكان على شكل مشاورات ثنائية أو ثلاثية يديرها رئيس مجلس النواب نبيه بري وهو الأمر المرجّح، او على شكل حوار واسع، او على شكل جولات ولقاءات قد لا تبقى محصورة في النطاق الداخلي، يُراد منه استيلاد ايجابيات تسري في هشيم السياسة الداخلية وتنهي الفراغ في سدة الرئاسة، إلا انه حتى الآن لا مؤشرات توحي بأنّ المحاولة الجديدة ميسّرة، حيث ان الطريق الرئاسي مزروع بالعوائق والمطبات، وكل الاطراف المعنية به مُتمَوضعة في زواياها الصدامية، ولا تبدو مستعدة للتراجع او التفاعل الايجابي مع أي مسعى لبلورة توافق بإجماع او شبه إجماع على رئيس للجمهورية.

 

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل