إيلون ماسك يدخل “غينيس” بأكبر خسارة للثروة في التاريخ

حجم الخط

حقق الملياردير الأميركي إيلون ماسك، لقباً جديداً يمكن أن يضيفه إلى سيرته الذاتية، بعد دخوله إلى موسوعة غينيس للأرقام القياسية، حيث حطم الرقم القياسي العالمي الخاص بأكبر خسارة للثروة الشخصية في التاريخ خلال 2022.

وأعلنت الموسوعة في بيان استشهد ببيانات من “فوربس”، أن “تكنوكينغ” أو “ملك التكنولوجيا” من “تسلا” دخل سجلات الأرقام القياسية بفضل عام 2022 الذي شهد تقلص ثروته بمقدار 182 مليار دولار.

وأشارت “غينيس” إلى أنه “على الرغم من أنه من المستحيل تقريباً تحديد الرقم الدقيق لخسارة ماسك، إذ قدرت “بلومبرغ” أنه خسر أكثر من 200 مليار دولار، فحطم مالك تويتر الرقم القياسي السابق (خسارة 58.6 مليار دولار) من قبل المستثمر الياباني، مؤسس سوفت بنك ماسايوشي سون في عام 2000.”

ويعود سبب تقلص ثروة ماسك إلى حد كبير إلى الانحدار الحاد لأسهم “تسلا”، التي فقدت ما يقرب من 65% من قيمتها خلال أسوأ عام على الإطلاق للشركة. وكانت الخسارة كافية لإبعاده عن موقعه باعتباره أغنى رجل في العالم، وهو اللقب الذي يحمله الآن قطب السلع الفاخرة، برنارد أرنو.

وبالطبع، ماسك ليس الملياردير الوحيد الذي تراجعت ثروته في عام 2022، فأفادت “CNBC”، سابقاً أن “المليارديرات الأميركيين خسروا معاً 660 مليار دولار العام الماضي”.

المصدر:
العربية

خبر عاجل