تحذير دولي لـ”طبقة الفاسدين الحاكمة”

قيل، نقلاً عن مصادر دبلوماسية، إن “لبنان بات على مشارف السقوط النهائيّ ونقطة اللاعودة، ما لم يستفق ضمير المسؤولين، ووقف هذا الجنون الذي يمارسونه بحقِّ شعبهم، والمخزي أن أساسه مصالح سياسية وشخصية رخيصة”.

وتضيف المصادر ذاتها، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، “بلدكم يموت، في حين هو يملك كل مقوّمات النهوض والازدهار. فالشعب اللبناني مبدع وخلّاق، واللبنانيون يتبوؤون أعلى المراتب على المستوى العالميّ”.

وتشدد، على أن “العالم يقف إلى جانب لبنان، ومستعد لمساعدته لوقف الانهيار والنهوض. لكن إن كانت الطبقة الحاكمة تراهن على ابتزازنا، كما درجت عليه، وتظن أنها ستنجح في النهاية بالحصول على أموال ومساعدات لتوظِّفها في إعادة إنتاج نفسها واستكمال سيطرتها ونهجها وفسادها، فلتُقلع عن هذه الأوهام”.

وتؤكد المصادر الدبلوماسية عينها، أن “لا عودة إلى ما كان. ومحاولة استغلال عاطفة العالم ومحبّته لوطنكم لتمويل الفساد والسرقات، انتهت إلى غير رجعة. فإما التزام الدستور والقوانين وإجراء الاستحقاقات الدستورية، بدء من انتخاب رئيس فعليّ إصلاحيّ وحكومة بالمواصفات ذاتها، وإلا فلتتخبَّط طبقة الفاسدين لوحدها. مع تأكيدنا أننا سنبذل كل ما يلزم لمساعدة شعبكم مباشرة”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل