نواب لنصرالله: “من استغبى الناس كان أغبى الناس”

قيل، نقلاً عن مصادر برلمانية، إن “عدداً من النواب، من كتل مختلفة، أعرب عن أسفه لانحدار مستوى خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله إلى درجة معيبة له شخصياً، وهو الذي لا ينفكُّ يحاضر في الأخلاق والقيم كلما أطلَّ علينا فيما يمارس العكس. وذلك بمحاولته التطاول والنيل من نائب زميل كشف أضاليله، فيما زميلنا مشهود له بالعلم والمعرفة والأخلاق والتهذيب إلى أقصى الحدود”.

وتعتبر المصادر ذاتها، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “استماتة نصرالله في تضخيم وتفخيم النظام الإيراني، فيما العالم بأسره يدرك الوضع الاقتصادي المتهالك في إيران وانهيار التومان ومستوى الفقر وقمع الحريات، ما دفع الشعب الإيراني للانتفاض عليه، تؤكد مدى تبعيته لنظام طهران. ويا ليتنا نرى هذه الغيرة على لبنان وشعبه عند نصرالله، بعدما أوصلنا إلى الجحيم. فهل يستغبينا؟”.

وتذكّر المصادر البرلمانية، الأمين العام لحزب الله بالقول المأثور “من استغبى الناس كان أغبى الناس”، متمنيةً عليه أن “يعيد حساباته، ويعود إلى ضميره، رحمةً باللبنانيين الذين أوصلهم إلى الحضيض واليأس وما عادوا يتحمّلون، إلى حدٍّ باتوا يفضّلون قوارب الموت على العيش رهائن في الجحيم الذي أوصل لبنان إليه”.

 

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل