عيد: ممارسات محور الممانعة كلّفت اقتصاد لبنان 168 مليار دولار

نظّمت منطقة طرابلس في القوات اللبنانية بالتعاون مع الجامعة الشعبية في جهاز التنشئة السياسية لقاءً سياسياً مع رئيس جهاز التنشئة السياسية شربل عيد في مكتب المنسّقية في طرابلس بحضور منسّق المنطقة فادي محفوض وعددٍ من المحازبين.

ورحّب محفوض بدايةً بالرفيق شربل عيد واعتبر أنه لا داعي للتعريف به وأنه من أهل البيت ووضعه بصورة عمل المنسقية، وتحديداً حول تعيين مسؤول للتنشئة السياسية في جميع المراكز لمساعدة مسؤول التنشئة في المنسّقية الرفيق فادي عطية نظراً لأهمية التنشئة والثقافة السياسية في حياة الفرد.

بدوره، بدأ عيد كلامه بلمحة سريعة عن القوات اللبنانية وبعدها تحدّث عن ملف انتخابات رئاسة الجمهورية وأهمية هذا الاستحقاق وما يخلّفه الشغور الرئاسي من شلل تام في الإدارات والمؤسسات العامة، وهذا ما ينعكس سلباً على الوضع الأمني والصحي والاجتماعي.

وأكّد عيد أنه “من غير الممكن التوافق مع محور 8 آذار على رئيس للجمهورية، فنحن نريد رئيساً سيادياً يستعيد قراري الحرب والسلم، رئيساً قادراً على ضبط المعابر غير الشرعية، وفنّد عيد ممارسات محور الممانعة التي كلّفت الاقتصاد اللبناني 168 مليار دولار، ومنها؛ الهدر في الكهرباء، والتهرب الضريبي، والتهريب غير الشرعي عبر الحدود، والشغور الرئاسي، واحتلال وسط بيروت، والفراغ الحكومي، وحرب تموز، وعزل لبنان عن محيطه العربي وتهشيل الاستثمارات، والتأخر 20 عاماً للكشف عن الغاز في جنوب لبنان”.

وتناول كلام رئيس الحزب سمير جعجع حول إعادة النظر بكل شيء، واعتبر أنه لا نستطيع الاستمرار بالوضع الحالي، وأكد أن القوات اللبنانية ستبقى إلى جانب أهلها ومجتمعها في هذا المخاض الطويل.

وأضاف عيد، “القوات هي ابنة بيئة مسيحية إنما ليست حزب المسيحيين، القوات هي حزب اللبنانيين”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل