تفاهم مار مخايل يعيش أيامه الأخيرة

تتكثف وتيرة المشاورات بين القوى السياسية، من أجل إحداث خرق في الجدار الرئاسي كان أبرزها لقاء الأم بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، والذي تناول اخر تطورات الاستحقاقات.

وفي الإطار، كشفت معلومات “السياسة” عن أن “اللقاء الذي جمع باسيل مع وفد حزب الله لم يحقق أي تقدم في الملفات الخلافية بين الطرفين، بل إن الأمور على الصعيد الرئاسي زادت تعقيداً، بعد تأكيد وفد الحزب لرئيس العوني، أن مرشحه للرئاسة هو رئيس تيار المردة سليمان فرنجية”.

وأشارت المعلومات إلى أن “الزيارة خلصت إلى هدنة إعلامية بين الطرفين، سعياً من أجل الحفاظ قدر الإمكان على ما تبقى من تفاهم مار مخايل”، الذي قالت مصادر عونية لـ”السياسة”، إنه “يعيش أيامه الأخيرة، طالما استمرت سياسة الحزب على هذا النحو.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل