توقيف حارقي تمثال العذراء في صيدا

حجم الخط

أوضحت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة أنه “بتاريخ 20-02-2023، أقدم مجهولون على الدخول إلى مزار ديني داخل مغارة في بلدة القريّة ـ صيدا وبعثرة محتوياته وافتعال حريق داخله، ما أدّى الى احتراق تمثال للسيدة العذراء وفرّوا إلى جهةٍ مجهولة”.

وأضافت في بلاغ، “على إثر ذلك، باشرت القطعات المختصّة في شعبة المعلومات في قوى الأمن الدّاخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف ملابسات العملية وتوقيف الفاعلين”.

وتابعت، “بنتيجة الاستقصاءات والتحريّات المكثّفة تمكّنت الشّعبة من تحديد هويّات مفتعلي الحريق، جميعهم قُصّر، وهم كل من:

م. أ. (من مواليد عام 2008، فلسطيني)

م. خ. (من مواليد عام 2007، فلسطيني)

ج. ب. (من مواليد عام 2007، لبناني)

م. ز. (من مواليد عام 2007، سوري)

أعطيت الأوامر للعمل على تحديد أماكنهم وتوقيفهم”.

وأردفت، |بتاريخ 22-02-2023 وبعد رصد ومراقبة دقيقة، أوقفتهم دوريّات من الشعبة في مناطق الهلالية – القريّة – عين الدلبة – الفيلّات”.

وكشفت عن أنه “بالتحقيق معهم، اعترفوا أنهم من تسبّب بالحريق في المغارة عن غير قصد، بحيث أنهم كانوا يتردّدون دائماً إلى المغارة لتمضية أوقاتهم بعد انتهاء دوام المدرسة، وبتاريخ حصول الحريق وأثناء وجودهم في داخل المغارة، أشعلوا النيران للتسلية إلا أنها امتدَّت، وفقدوا السيطرة عليها، عندها غادروا المغارة تاركين النّار مشتعلة”.

وأكدت أنه “أجري المقتضى القانوني بحقّهم بناء على إشارة القضاء المختص”.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل