الحاج: رفع الدولار الجمركي حلّ “ترقيعي” لن يصل إلى الهدف المنشود

حجم الخط

اختصر عضو تكتّل الجمهورية القوية، النائب رازي الحاج المشهد اللبناني بقوله إنه “شيئًا فشيء يكتمل المشهد لنُصبح بعصفوريّة على مستوى البلد وإدارته”.

ورأى الحاج في حديث صحفي، أنه “لا إمكان من الخروج من هذا النفق إلّا بانتخاب رئيس للجمهورية وصولًا إلى تشكيل حكومة تتبنّى خطةً واضحة للتعافي أساسها إطلاق العجلة الاقتصادية، إلى جانب مجلس نيابي فاعل يُواكب الحكومة في تنفيذ خطتها، وغير ذلك فلن تنتظم المؤسسات الدستورية التي من شأنها القيام بإصلاحات تُعيد الثقة”.

وشدد الحاج، على أنّ “الدولة اليوم غير قادرة على القيام بواجباتها لا بل أكثر من ذلك فهي غير قادرة على أن تقوم بحالها، فهي ليس لديها إيرادات كافية ضريبية وغير ضريبية، وتقوم بزيادة الضرائب على المواطنين المُلتزمين بدفع الضرائب، محملة إياهم أعباء زيادة”.

واعتبر أنّ “مقاربة الحكومة لحل الأزمة تتمثل “بعدم قدرتها على محاربة الاقتصاد غير المُنظم، فهي بدل أن تسعى لزيادة عدد المكلفين الذين يدفعون الضرائب تقوم بالعكس، بسبب اقتصادها غير المنظم وعدم قدرتها على مكافحة التهريب والتهرب الضريبي”.

أضاف الحاج، “نسبة التهرب الضريبي والتهريب ستزداد أكثر وأكثر، مما سيزيد الانهيار الاقتصادي وبالتالي الانكماش وارتفاع نسبة التضخم”.

وتابع، “خطة الإصلاح الحقيقية يجب أن تتضمن، “إيرادات بالدولار للدولة، فطالما كافة الإيرادات بالعملة اللبنانية فإن هذه الإيرادات تتآكل قيمتها، وبالتالي فالسوق لن يكون منتظمًا”.

وفي ضوء التعليق على قرار الحكومة الأخير برفع الدولار الجمركي إلى 45000، أكد الحاج أن “هذا ليس حلًا، ويمكن وضعه في إطار الحلول الترقيعية التي لن تصل إلى الهدف المنشود”.

وهنا لفت إلى أنّه “من حق الدولة أن تستوفي الرسوم الجمركية بالدولار”، إذ يرى أنه من “الضروري إعادة النظر بالرسم الجمركي ككل أيّ يتمّ تخفيضه لكن بشرط أن يكون بالدولار كي لا تتآكل قيمته”.

وردا على سؤال عن مدى تأثير رفع الدولار الجمركي على أسعار المواد الغذائية، شدّد الحاج على “دور وزارتيْ الاقتصاد والمالية، إذ يتوجب عليهما تشديد رقابتهما، ونشر كافّة المواد الغذائية المعفية من الرسوم الجمركية، حتى لا يتخذ التجار من رفع الدولار الجمركي حجة وتقوم برفع الأسعار وفق أهوائها”.

وردّ الحاج على سؤال عن سقف سعر الصرف في السوق السوداء، أشار الحاج إلى أنّ “سعر الصرف لا سقف له، وهو محكوم بالشائعات، ففي حال انتشرت أيّ خبريّة على أيّ من وسائل التواصل الاجتماعي تتعلّق بسعر دولار السوق السوداء فهي حتمًا ستؤثّر في انخفاض أو حتى ارتفاع السعر”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل