حمادة: لعدم التعويل على الاتفاق السعودي الإيراني أكثر مما يتحمّل

حجم الخط

رأى عضو “اللقاء الديمقراطي” النائب مروان حمادة ان “لبنان دخل على غرار المنطقة في مرحلة تخفيف التوترات محكومة بالاتفاق السعودي – الإيراني”.

ودعا في حديث الى إذاعة “لبنان الحر” إلى “عدم التعويل على هذا الاتفاق أكثر مما يتحمّل”.

وقال ردا على تصريح رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في بكركي، “عن أي ربيع يتحدث؟، عن ربيع الدولار بـ100 ألف ليرة، عن ربيع الإضراب المستمر في الحقل التربوي، والذي قد يطال المدرسة الخاصة، او الربيع الذي يشهد تدهورا واندثارا في كل قطاعات الدولة”.

وأضاف حمادة، “لاَ نرى ربيعاً خصوصاً مع تداخل المواسم هذه الأيام اذ لم نعد نفرق بين الربيع والشتاء، ونحن لا نزال في شتاء رغم الشمس الساطعة في شتاء اجتماعي اقتصادي وسط برد قارس”.

ولفت إلى أنه “لا جديد في ملف الرئاسة الأولى وأتصور أن المواقف لم تتبدل في هذا الموضوع”، مضيفاً ان” الموقف الدولي والعربي يقول إذا أتى لبنان برئيس سيادي وإصلاحي مقبول من الجميع داخليا ومن المجتمع الدولي ويعيد إلى لبنان سيادته وعمل مؤسساته فسيكون مرحبا به من الجميع”.

وشدد على أنه “لا يرى في الوقت الحاضر أن لعبة الأسماء تتلازم مع الخلافات التي لا تزال قائمة،” علّق على تصريح السفير السعودي وليد بخاري بعد زيارة الرئيس نبيه بري وقال: “نعم خفف الاتفاق من التوترات السياسية”، مستثنياً المبارزات بين التيار الوطني الحر وميقاتي”، إلا أنه جزمَ “ان لا حل من دون الاتفاق اللبناني الذي لن يتم من دون العودة إلى جزء وفير من السيادة وواسع جداً من الإصلاح”.

المصدر:
إذاعة لبنان الحر

خبر عاجل