أمهات وزوجات نواب “الجمهورية القوية”: السياسة لم تغيّرهم ويربّون أجيالاً تحمل القضية

حجم الخط

خُصصت حلقة اليوم من برنامج “الجمهورية القوية” مع الإعلامية كارلا قهوجي عبر إذاعة “لبنان الحر”، لكل من النائبة في حزب القوات اللبنانية غادة أيوب، وأمهات وزوجات نواب تكتل “الجمهورية القوية”، بمناسبة عيد الأم.

وأشارت عضو تكتل الجمهورية القوية النائب غادة أيوب، إلى أنه “لا شك من أن يكون هناك تقصير في المنزل بدور الأم مقابل العمل السياسي، وعائلتي تُضحي معي للمحافظة على قضيتنا”. وتابعت، “أشجع أي امرأة على اقتحام الحياة السياسية لأن مسؤوليتنا اليوم ليست فقط التربية في المنزل”.

على صعيد آخر، قالت أيوب، “بوجود حزب القوات اللبنانية وما يمثّله من التاريخ إلى يومنا هذا، لا مجال للاستسلام، وفي ظل التغيرات السياسية على الصعيد الخارجي والداخلي لا بد من أن الرئيس آتٍ في وقت قريب”.

من جهتها، أكدت زوجة النائب غياث يزيك السيدة هيلين يزبك، أن “الخطوط العريضة لا تزال ذاتها في حياتي مع عائلتي بعدما أصبح غياث نائباً، خصوصاً أنه يتأثر بهموم الناس والبلد ونتشارك الظروف والمشاكل لنصل إلى حلّ ممكن، وأولادنا أيضاً يتشاركون معنا القضايا الإنسانية والمساعدة”.

وأضافت، “ليس من السهل أن يوفّق بين عمله كنائب وأب، علماً أن مسؤوليته كبرت تجاه ناسه”، مشيرة إلى أن “غياث لم يتغيّر أبداً ويعمل إلى أقصى الحدود والحصّة الكبيرة مع نهاية يومه، هي للأولاد، والجوّ العام في منزلنا سائر على خطى لبنان أولاً”.

وحثّت الأمهات، قائلة “الصبر مفتاح الحلول ولا تشجعوا الأولاد على السفر، عسى أن نعود للسكة اللبنانية مع انتخاب رئيس للجمهورية يليق ببلدنا”.

بدورها، لفتت زوجة النائب كميل شمعون السيدة نايلة شمعون، إلى أن “إنجاز المرأة والأم هو جمع العائلة والتربية الصالحة في ظل الأوضاع التي نعيشها، ولعب دورها معهم حتى بعدما أصبح والدهم نائباً”.

أما زوجة النائب فادي كرم، جولي نجم كرم فشكرت “الأمهات على مساعدتنا في تربية الأولاد واستكمال رسالة فادي”، موضحة أن “تربية أولادنا منذ الصغر على القيم اللبنانية الثابتة ولا شكّ من خوفنا عليهم في ظل الأوضاع الأمنية والسياسية أيضاً”.

وأكدت أن “فادي لم يترك دوره كأب أبداً مهما كان مضغوطاً بالملفات اليومية ونقف إلى جانبه، ومسؤوليتنا كبيرة كأهل اليوم لتربية جيل نسلّمه البلد”.

والدة النائب سعيد الأسمر السيدة لينا، قالت، “أنا فخورة جداً بابني وهو الكبير منذ صغره، لأنه يتحمل المسؤولية ويعطي من وقته لحلّ كل المشاكل وكَبر حمله اليوم كأب ونائب وإنسان يعطي من قلبه”.

وأضافت “لم يتبدّل أي شيء في البيت بعد انتخابه نائباً، وأدعو الله أن يحميه من كل المبغضين و(الله يعطيك الصحة والقوة يا ماما وتبقى فوق رأس عيلتك)”.

بدورها، أكدت والدة النائب الياس اسطفان السيدة لينا، أن “الياس لم يتغيّر منذ صغره، فهو لا يزال الشخص الذي يحب جميع الناس ويساعدهم، وأنا فخورة به كإنسان ونائب وأخاف عليه من صراحته وقوة مواقفه وهو متفوّق بدراسته وأعماله وأسانده بكل الأمور وأسلمه لربنا، ولم يتغيّر أبداً ولا ينشغل عن عائلته في أي مناسبة”.

أما زوجة النائب الياس الخوري السيدة ماري، فلفتت إلى أن “ايلي إنسان مسؤول جداً ويفصل حياته العملية والسياسة عن العائلية ويهمه جداً هذا الأمر ليلعب دور الأب كاملاً ومنصبه رسالة للخدمة الوطنية وأعطيناها لأولادنا، وكل ذلك نابع من الإيمان”.

وقالت، “أولادنا عاشوا كل الظروف ويعرفون كل الأوضاع و(إجريهن ع الأرض) وأدعو كل الأمهات أن يعشن الأمومة مع أولادهم كل ثانية”.

بدورها، أشارت والدة النائب زياد الحواط السيدة ماي، إلى أنني “كنت أواجه مشكلة في اهتمامه بشؤون الناس منذ صغره، وولد زياد أصلاً في جوّ منزل يهتم بالناس وحضورنا في الجمعيات فسعى مع الأيام لخدمة الشأن العام”، داعية “الله أن يوفّق زياد ويعطيه القوة لتقوية الجيل الجديد للعمل على انتشالنا من هذا المستنقع الذي وصلنا إليه، وأسانده بكل الملفات وعندما يكون هناك خطأ نتحاور ونعمل على إصلاحه، وهو متعاطف جداً مع الناس”.

من جهتها، “حيّت زوجة النائب جورج عقيص السيدة ميشلين، “كل الأمهات اللبنانيات اليوم اللواتي يقاومن لتربية أولادهن في ظل كل هذه الأوضاع، وأمهات شهداء الحرب ومرفأ بيروت”، لافتة إلى أنني “أترأس جمعية خيرية للسنة الخامسة على التوالي لمساعدة أهالي زحلة بقدر المستطاع والمرحلة الآن أصعب بكثير من أي مرحلة مررنا بها”.

وأردفت، “جورج شخص حنون جداً ومعطاء، وأسانده بكل الملفات ونتحاور كثيراً وهو شخص عطوف لذلك ندعمه كثيراً”.

واعتبرت والدة النائب رازي الحاج السيدة سيلفيا، أن “رازي شاب مندفع كثيراً ويحب لبنان بطريقة كبيرة وعائلته بحاجة له، وأخاف عليه وأدعو الله أن يحميه من كل المبغضين، والنيابة لم تُغيّره أبداً فهو إنسان عفوي جداً ويحب الناس من قلبه”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل