“أكلت بعضها من الجوع”… سيدة تحتجز 60 قطة للحصول على تبرعات

حجم الخط

اتهم فريق من المتطوعين لرعاية وإيواء القطط بمدينة الإسكندرية في مصر، إحدى السيدات بحبس 60 قطة من دون طعام، والاستيلاء على أموال التبرعات التي جمعتها للإنفاق على تلك الحيوانات.

وأوضح عضو فريق إنقاذ الحيوانات بالإسكندرية محمد إبراهيم، في تصريحات لموقع “القاهرة 24” أنه كان يمتلك سابقاً مكاناً للإنقاذ وإيواء الحيوانات، ولكن تم إغلاقه، لافتاً إلى أن إحدى السيدات المستجدات في الفريق تطوعت لإيواء الحيوانات في منزلها.

وأردفن “وافقنا على عرض السيدة التي أخذت نحو 60 قطة إلى منزلها، وبعد أيام طلبت منا أموالاً لتطعمهم”.

وأضاف، “عند كان عناصر فريق الإنقاذ المؤلف من ستة أشخاص يريدون الاطمئنان على تلك الحيوانات كانوا يذهبون إلى منزلها ويرون بضع قطط بخير فيطمئنون”.

بيد أن السيدة، والكلام لإبراهيم، استأجرت لاحقا شقة صغيرة فوق سطح أحد المنازل لوضع القطط فيها من دون أن تخبر الفريق عن مكانها، لتبدأ بعد ذلك في طلب المزيد الأموال والحصول على مزيد من التبرعات عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وتكمل المتطوعة في الفريق مروة خالد، القصة، فتقول إن “ساق السيدة كسرت، فذهبنا في اليوم التالي مباشرة للاطمئنان عليها، وطلبنا منها أن نطعم نحن القطط لراحتها، ولكنها ارتبكت وكانت ترفض”.

وزادت، “ومع إصراري الشديد عليها طلبت من نجلها أن يأخذني إلى مكان وجود القطط، وكانت صدمة حقيقة فبمجرد وصولي إلى المنزل رأيت القطط في حالة يرثى لها”.

وتابعت، “وكأنهم لم يأكلوا منذ عام، حتى أن بعض القطط التهمت أخرى، وكانت هناك قطط لا تزال تنزف”.

وأوضحت، أنها سارعت للاتصال بباقي الفريق إذ أخذوا أقفاص القطط السليمة وأخرجوها من الشقة، ليضعوها بجوار الباب لكي يطعموها، ولكنهم عندما ذهبوا ليحضروا سيارة كبيرة لنقل باقي الحيوانات لم يجدوها عقب عودتهم، ليبادروا إلى لاتصال بالشرطة.

وسارعت إحدى أعضاء الفريق إلى عمل محضر بقسم شرطة العطارين مع تقديم مقاطع مصورة تثبت ما تعرضت له القطط من تعذيب وإهمال.

ولكن الشرطة لم تجد شيئاً، حيث قال الفريق أن السيدة تمكنت من تنظيف كل شيء، مما أدى إلى حفظ المحضر.

وقالت عضوة أخرى، “بعدها قدمنا بلاغا آخر ضدها في قسم اللبان، وننتظر الآن تحرك من الشرطة والتحقيق في الواقعة”.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل