مخطط لتعيينات طائفية وضرب التوازنات

حجم الخط

علم موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، من مصادر مطلعة معنية، أن “جهة سياسية فاعلة تسيطر منذ عقود على إحدى المؤسسات العامة المستقلة، تسعى لاستغلال الفراغ الرئاسي القائم، وفي ظل حكومة تصريف أعمال وحالة الفوضى والتخبُّط والتسيُّب الحاصلة في مؤسسات الدولة، لإجراء تعيينات شاملة في المواقع الشاغرة داخل المؤسسة، بالإضافة إلى إجراء تبديلات في المواقع الحالية”.

وتؤكد المصادر ذاتها، أن “الجهة القابضة على المؤسسة العامة المستقلة، تخطط بشكل خبيث ومستهجن لضرب التوازنات داخلها، من خلال إدخال النفس الطائفي البغيض عبر استبدال مواقع إدارية هي عرفاً وتاريخياً من حصة طوائف معينة، وتعيين آخرين ينتمون إلى طائفة الجهة السياسية المسيطرة ويدينون بالولاء المطلق لها، ما سيخلّ بالتوازنات إلى سنوات مقبلة”.

وتستهجن المصادر، “هذا الأسلوب الخبيث والمرفوض في التعاطي بالشأن العام، خصوصاً بعد كل ما حصل من انهيار في البلد، والذي تعود أسبابه الرئيسية إلى هذه الطريقة في إدارة الدولة ومؤسساتها التي تمارسها المنظومة المتحكمة منذ عقود. علماً أن ثمة كلام في كواليس المؤسسة المعنية عن أن هذه العملية، عدا عن أنها نهج اعتادته الجهة المسيطرة، لكن ربما تأتي أيضاً انتقاماً وتشفّياً من طرف سياسي فاعل يعرقل مخططاتها لتأبيد هيمنة فريقها على البلد”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل